الحياة برس -  اقتحمت قوات كبيرة من جيش الإحتلال الإسرائيلي ليلة الخميس، بلدة ترمسعيا شمال رام الله برفقة جرافة عسكرية كبيرة، وحاصرت منزل الأسير منتصر الشلبي، وأجبرت أهل المنزل على الخروج منه وإخلائه تمهيداً لهدمه.
وكانت أنباء تداولتها وسائل إعلام محلية الأربعاء، أفادت بأن وزير جيش الإحتلال قرر تأجيل قرار الهدم بعد تدخلات أمريكية، ويبدو أن الأمر لم يطول.
الإحتلال وجه تهمة قتل مستوطنة في زعترة للأسير شلبي قبل شهرين، وقد إعتقلته في السادس من أيار/ مايو المنصرم.