الحياة برس - دعتت حركة "حماس" المقدسيين والفلسطينيين في أراضي الـ 48، للإستنفار والرباط في المسجد الأقصى وبواب البلدة القديمة وشوارع المدينة المقدسة، ابتداءاً من السبت الموافق السابع من ذي الحجة، والتصدي للمستوطنين.
محذرة الحكومة الإسرائيلية من أن المقاومة لن تصمت على عربدة المستوطنين بحق المدينة المقدسة والمسجد الأقصى، مشيرة إلى أنها تراقب ما يحدث في القدس من إجراءات.
داعية في بيان لها الجمعة، المقاومة في القطاع بأن "يبقوا أصابعهم على الزناد"، مؤكدة أن القطاع سيبقى الدرع الحامي للأقصى والقدس.
يأتي ذلك في ظل دعوات جماعات صهيونية متطرفة لتنظيم مسيرات بمناسبة ما يسمى "خراب الهيكل" المزعوم، واقتحام المسجد الأقصى.