الحياة برس - وقف حجاج بيت الله الحرام، الإثنين، على صعيد عرفات، الركن الأعظم في أداء فريضة الحج، بعد إكتمال وصولهم للمشاعر المقدسة، ومبيتهم بالأمس بمشعر منى وقضاء يوم التروية.
ويشارك في الحج هذا العام نحو 60 ألف مقيم، وتم إختيارهم من بين 55 ألف متقدم وفق نظام إلكتروني دقيق جداً، لتفادي إنتشار فيروس كورونا.
وتسعى السلطات السعودية لتكرار نجاح العام الفائت الذي تميز بتنظيم كبير والتزام تام بالتدابير الوقائية من الجائحة.
هذا اليوم المبارك ينشغل الحجاج بالدعاء والكتبير والذكر والإستغفار والتوجه إلى الله بخشوع وتضرع، يدعونه بالخير لنفسه ولأهله وللمسلمين، وعند الظهر يخطب الإمام بالناس خطبة التذكير والوعظ، ويصلي بالحجاج الظهر والعصر جمعاً وقصراً، ولا يصلي قبلهما ولا بعدها شيئاً.
إلى ذلك، بعد غروب شمس التاسع من ذي الحجة تسير قوافل الحجيج صوب مشعر مزدلفة ليصلّوا بها المغرب والعشاء جمعاً وقصراً بأذان واحد وإقامتين فور وصولهم، ثم يبيتون ليلتهم هناك.
ويتوجّه الحجاج لرمي جمرة العقبة بعدما يتحللون التحلل الأول غدا الثلاثاء.
ومن جهتها أعلنت وزارة الصحة السعودية عن عدم تسجيل أي إصابة بفيروس كورونا بين الحجاج، وأوضحت أن إجراءات الرصد والمتابعة ستستمر حتى الانتهاء من أداء مناسك الحج.