الحياة برس - تعرضت أجزاء واسعة من مقاطعة خنان وسط الصين، لفيضانات بعد هطول أمطار غزيرة تسببت بفيضان النهر الأصفر، هي الأولى من نوعها في المنطقة منذ ألف عام.
وتركز الفيضان في مدينة تشنغتشو في الوسط، ولقي 12 شخصاً مصرعهم على الأقل داخل مترو أنفاق، كما أعلنت السلطات عن إجلاء 500 شخص على الأقل من المنطقة التي يعيش فيها 12 مليون نسمة.
وكانت السلطات قد منعت المواطنين من إستخدام السيارات الكهربائية وأوقفت خدمات الحافلات جراء سقوط الأمطار الغزير، مما أجبر السكان لإستخدام متروا الأنفاق الذي حدثت به المأساة.
ومنذ مساء السبت حتى ليلة الثلاثاء، سجل سقوط 617.1 ملم من الأمطار على المدينة، وقال خبراء الأرصاد الجوية محليون أن كمية الأمطار هذه لم تحدث منذ "ألف عام".
أدى موسم الأمطار غير المعتاد إلى ارتفاع سريع في منسوب الأنهار التي أدلفت مائها إلى حوض النهر الأصفر، كما عطل حياة الملايين من الأشخاص الذين يعيشون في مقاطعة خنان ، حيث يعيش حوالي مائة مليون شخص.
قال الرئيس شي جين بينغ اليوم في بيان نشره التلفزيون الرسمي: "أصبحت جهود احتواء الفيضانات صعبة للغاية".
وصلت عشرات الخزانات والسدود إلى مستويات خطيرة، وقالت السلطات المحلية إن الأمطار تسببت في حدوث ثقب بطول 20 مترا في سد في مدينة لويانغ غربي تشجيانغ ، محذرة من أنه "يمكن أن ينهار في أي لحظة". 
وفي مدينة تشنغتشو قال مقر مركز السيطرة على الفيضانات إن خزانات المدينة قد تم اختراقها ، لكن لا يوجد خطر من انهيار السد في هذه المرحلة، وتم إجلاء حوالي مئة ألف شخص إلى مناطق آمنة.