الحياة برس - أكدت منسقة الحملة الوطنية لاسترداد جثامين الشهداء سلوى حماد، أهمية الفعاليات والجهود المبذولة للضغط على الاحتلال الإسرائيلي، من أجل استرداد الجثامين المحتجزة منذ العام 2015.
وقالت حماد في حديث لإذاعة صوت فلسطين، صباح اليوم السبت، إن هناك 81 جثمان شهيد محتجزة، الى جانب 254 شهيدا وشهيدة، يحتجزهم الاحتلال فيما يسمى بـ"مقابر الأرقام" منذ ستينيات القرن الماضي حتى الآن.
وأشارت إلى محاولات تبذل لتفعيل الجانب الدولي في ظل تعنت المسار القانوني، وعدم الإفراج عن جثامين الشهداء المحتجزة، رغم التمثيل القانوني من قبل عدد من المؤسسات والمراكز القانونية .
وذكرت حماد أن هذا العام سيشهد تفاعلا اكثر على الصعيد الدولي، وإقامة الفعاليات والحملات الاعلامية في اليوم الوطني للمطالبة باسترداد جثامين الشهداء، والذي يصادف في 27 آب/ أغسطس المقبل.