الحياة برس -  أطلقت وزارة التربية والتعليم، من خلال الإدارة العامة للتقنيات التربوية وتكنولوجيا المعلومات، اليوم الأحد، البرنامج التدريبي لإعداد المدربين لنوادي البرمجة والذكاء الاصطناعي والروبوت لـ48 متدربا من المديريات كافة؛ بهدف تدريبهم على مفاهيم الذكاء الاصطناعي والروبوت ضمن نهج برنامج "ستيم" في التعليم، وذلك بدعم من منظمة "اليونيسكو".
وشارك في إطلاق فعاليات البرنامج مدير عام التقنيات التربوية وتكنولوجيا المعلومات جهاد دريدي، ومسؤولة قسم التعليم في اليونيسكو سونيا أبو العظام، والمدير التقني والتنفيذي لشركة Dot Media بشار طحاينة ومنسقة نوادي البرمجة والذكاء الاصطناعي في الوزارة هناء عمران .
وفي السياق، أكد دريدي أهمية الذكاء الاصطناعي وضرورة استثماره في مجال التعليم ضمن منهجية "ستيم" إذ يعد من أساسيات المرحلة المقبلة ومتطلباتها لمواكبة التطورات العلمية والتكنولوجية، منوها إلى أن هذا البرنامج سيسهم في إثراء التجربة الفلسطينية من خلال طرح أفكار ومقترحات جديدة تهدف إلى تعزيز قدرات الطواقم المتخصصة في الوزارة، وتمكينهم في مجال الذكاء الاصطناعي، ما ينعكس إيجابا على باقي المعلمين والطلبة على حد سواء.
 كما أشاد بالتعاون المستمر مع منظمة اليونسكو في مجال تكنولوجيا المعلومات ودعم التعليم.
من جهتها، أعربت أبو العظام عن أهمية استثمار هذا البرنامج وغاياته ومضامينه بشكل مثالي لتحقيق الفائدة المرجوة، والعمل على توظيف المهارات المكتسبة عمليا في الميدان التربوي، ما ينعكس على أداء المعلمين والطلبة، مشيدة بالتعاون الدائم مع الوزارة وكافة الطواقم المعنية.
يشار إلى أن المتدربين سينقلون خبراتهم وعقد تدريبات مماثلة تطال 500 طالب/ة من مختلف المديريات، وذلك لبناء قدراتهم في علوم الحاسوب والتكنولوجيا الحديثة بما يخدم العملية التعليمية، وتشجيعهم على الابتكار والإبداع لإيجاد حلول لمشكلات تواجه مجتمعاتهم، وتحفيزهم على تفعيل التكنولوجيا ودمجها مع العلوم الأخرى ليكونوا قادة للتغيير المنشود.