الحياة برس - كشفت محامية هيئة شؤون الأسرى والمحررين خلال زيارتها لسجن مجدو، عما تعرض له الأسير المصاب سالم مصطفى حمدان حمايل من نابلس من ظروف اعتقال وحشية، حيث داهمت قوات كبيرة من جيش الاحتلال منزله فجرا، واعتقلته رغم صعوبة اصابته ووضعه الصحي.
وقال الأسير حمايل: "سحبوني معهم بالحارة وبعدها وضعوني بأرضية الجيب العسكري، داخل الجيب انهالوا علي بالشتائم والصراخ، وقد تم نقلي إلى معسكر حوارة. وعندما وصلنا تم تفتيشي تفتيشا " عاريا"، وكنت أعاني من آلام شديدة وطلبت أن يعرضوني على الطبيب، ولكن تم رفض جميع طلباتي، ولم يعطوني أي علاج يذكر".
وأضافت المحامية أن الأسير ما زال يعاني من أوجاع نتيجة الإصابة بالقسم العلوي من الجهة اليسرى قرب القلب، وهناك شظية برئته وكسور في الضلع الخامس، حيث لا يستطيع رفع يديه، في ظل مماطلة متعمدة لعدم تقديم العلاج اللازم له، وهذا يعتبر استمرارا لنهج الاحتلال الاسرائيلي الهادف الى فرض كافة أشكال التعذيب على أسرانا البواسل.