الحياة برس - بينت دراسة أجرتها اللجنة الدولية للصليب الأحمر، أن 80% من سكان غزة يقضون حياتهم في ظلام دامس معظم الوقت، اذ تتوفر الكهرباء لديهم لمدة 10 ساعات يومية فقط على فترات متقطعة.
ورأت الدراسة أن هذا الأمر يهدد حياة السكان ويؤثر على صحتهم ورفاهيتهم في ظل إرتفاع درجات الحرارة، وأن النقص المزمن وإنقطاع التيار الكهرباء يخلف خسائر فادحة يتكبدها السكان على الصعيدين النفسي والإقتصادي.

أهم استنتاجات الدراسة:
• قال 94٪ ممن شملتهم الدراسة أن صحتهم النفسية قد تدهورت جراء تواصل عدم قدرتهم على الحصول على الكهرباء.
• قال 82٪ من المشاركين في الدراسة أنهم لم يتمكنوا من الاحتفاظ بالطعام في الثلاجة بسبب الوضع.
• قال 27٪ ممن شملتهم الدراسة أنهم لم يتمكنوا من تأمين أي بديل عن الكهرباء التي تزوّدها البلدية. ومن بين هؤلاء، 91٪ لا يستطيعون تحمل نفقات شراء المزيد من الكهرباء.
• قال 57٪ أنهم يستطيعون الوصول إلى وسائل بديلة لتوفير الكهرباء ولكن ليس بالشكل الكافي لتلبية احتياجاتهم في الحياة والعمل.