الحياة برس - ضمن مسلسل التحريض على الفلسطينيين، نشرت منظمة مستقلة لحقوق الإنسان "UN Watch "، تقريراً تشير فيه لرصدها أكثر من 100 موظف من موظفي وكالة غوث وتشغيل اللاجئين "الأنروا"، يحرضون على "إسرائيل" ويشجعون لمعاداة السامية، ودعم ما أسمته بـ"بالإرهاب"، من خلال منشورات على مواقع التواصل الإجتماعي.
التقرير الذي طالعته الحياة برس حمل عنوان "ما وراء الكتب المدرسية"، زعم كشفه 22 حالة من حالات التحريض لموظفي الأنروا والتي تنتهك بوضوح قواعد الوكالة الخاصة المتعلقة بعدم التسامح مع العنصرية والتمييز ومعاداة السامية.
ودعا التقرير الدول الرئيسية الداعمة للأنروا بما في ذلك الولايات المتحدة وألمانيا والمملكة المتحدة والإتحاد الأوروبي لمسائلة الأنروا حول إلتزامها بالمعايير المعلنة.
مشيراً لرصد منشورات لموظفين من غزة والضفة الغربية والأردن ولبنان وسوريا تحرض على دولة الإحتلال الإسرائيلي، كما نشر التقرير أسماء مدرسين داعياً لمحاسبتهم، ونشر ما مجموعة 113 حالة تم رصدها من تغريدات ومنشورات.
وتتجاهل هذه المؤسسة الإعتداءات الإسرائيلية التي إستهدفت مراراً الطلبة الفلسطينيين في مدارس الأنروا، والأضرار الناجمة عن الإعتداءات الإسرائيلية ضد المدنيين الفلسطينيين واللاجئين، بالإضافة لتضرر عشرات المدارس ومقرات الأنروا جراء القصف الإسرائيلية.