الحياة برس - كرم السفير أنور عبد الهادي مدير عام الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية اليوم الاثنين، الطالبة الفلسطينية تالا خلف من مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينين، التي حصلت على المركز الأول على مستوى الجمهورية العربية السورية في امتحان شهادة الثانوية العامة الفرع العلمي بمجموع تام.
ونقل السفير عبد الهادي خلال استقباله للطالبة تالا خلف وعائلتها في مقر الدائرة السياسية بالعاصمة السورية دمشق، تهاني الرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين على تفوقها في تحصيلها العلمي متمنياً لها مستقبلاً زاهراً ومشرقاً.

وأشار السفير عبد الهادي إلى أن شعبنا عودنا على التميز والإبداع في العلم والمعرفة رغم الظروف القاسية التي يمر بها.
ونوه بأهمية العلم في حياة شعبنا ومستقبله ومستقبل قضيته مؤكداً حرص الرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين على توفير أفضل السبل والوسائل والظروف التعليمية لأبناء شعبنا الفلسطيني في الداخل والخارج رغم كل الظروف التي يتعرض إليها شعبنا لما يمثله العلم في الحياة المعاصرة من أداة للتقدم والنجاح وسلاح ماضي لمواجهة الإحتلال وبناء مستقبل الشعوب.
وتابع: إن الطلبة المتفوقين هم قادة المستقبل وبناة الوطن وحاملي همه الوطني حتى يتحقق لشعبنا النصر وتتحقق أهدافه الوطنية في العودة والتحرير وبناء الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.
بدورها حملت الطالبة تالا خلف السفير عبد الهادي تحياتها وشكرها للرئيس محمود عباس على اهتمامه الدائم بأبناء شعبه وخاصة الطلاب، معاهدته ببذل كل ما تستطيع لرفع اسم فلسطين عالياً في مجال العلم والإبداع.
كما اهدت الطالبة تالا خلف تفوقها إلى الرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين وإلى شعبنا الفلسطيني في الأراضي المحتلة الصامدين والمرابطين رغم الانتهاكات الإسرائيلية بحقهم.
وأضافت: إن هذا التكريم هو تشجيع كبير بالنسبة لي من أجل بذل مزيد من الجهد للاستمرار بالتفوق من أجل خدمة قضيتي ووطني فلسطين.
وفي نهاية اللقاء كرم السفير عبد الهادي الطالبة تالا خلف بدرع الدائرة السياسية لمنظمة التحرير بالإضافة إلى هدية.