الحياة برس - اكد امين عام اللجان الشعبية الفلسطينية القيادي الفتحاوي عزمي الشيوخي خلال استقباله اليوم لعدد من قيادات وكوادر المؤسسة الامنية وحركة فتح في ديوانه بمدينة الخليل وهو على سرير الشفاء ان عودة جنازات الشهداء في الضفة الغربية يشير بوضوح ان حركة فتح تناقضها الوحيد هو مع الاحتلال وبرامجه الاستيطانية والتصفوية لقضيتنا الوطنية .    
 واوضح ان جنازات الشهـداء عادت تزين شوارع الضفة الغربية ما يؤكد للقاصي والداني أن التناقض الوحيد لشعبنا وللقيادة التاريخية الشرعية حركة فتح هو مع الاحتلال وان كل مشاريع الاحتلال واعوانه من العطاعيط والسماسرة ومسربي الاراضي وصناع الفتن مصيرها الفشل ومزابل التاريخ وان شعبنا هو الحقيقة والاحتلال الى زوال ولا مستقبل للاحتلال ولاعوانه ولاصحاب الاجندات المشبوهة فوق هذه الأرض .
وحيا الشيوخي شعبنا المرابط والمقاومة الشعبية في جميع محافظات الضفة الغربية والقدس عاصمتنا الابدية وفي بلدة بيتا عاصمة المقاومة الشعبية وايقونتها . 
واشار الى ان جنازة الشهيد شادي الشرفا اليوم في بلدة بيتا كانت هي البوصلة والمؤشر الحقيقي لاستمرار المقاومة الشعبية وارتفاع وتيرتها لمواجهة العدوان الاستيطاني ولمواجهة التحديات والاخطار وبرامج الضم والتهويد وتصفية قضيتنا الفلسطينية العادلة .
واوضح الشيوخي ان بلدة بيتا قدمت ومنذ انطلاق ثورة الدفاع عن “جبل صبيح” قبل ثلاثة اشهر ستة شهداء وهم عماد دويكات، وشادي الشرفا، وأحمد بني شمسة، ومحمد سعيد حمايل، وزكريا حمايل وعيسى برهم، فيما ارتقى شهيد سابع من قرية يتما المجاورة وهو طارق صنوبر، والذي تملك قريته جزءا من اراضي جبل صبيح.