الحياة برس -  أكدت حركة فتح، على لسان عضو مجلسها الثوري والمتحدث الرسمي باسمها أسامة القواسمي، أن الاستيطان الاستعماري الكولونيالي الإسرائيلي في أرض دولة فلسطين المحتلة جريمة حرب، ويشكل إصرارا من حكومة الاحتلال على استمرار العدوان، وتحدٍ سافر لقرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن وخاصة القرار ٢٣٣٤ الصادر في ديسمبر ٢٠١٦، وبموافقة جميع أعضاء مجلس الأمن.
وقال القواسمي، في بيان أصدره، اليوم الخميس، إن محاولات إسرائيل شرعنة الاستيطان الاستعماري مقابل خطوات "إيجابية" كما تسميها مرفوض تماما، ولا يمكن القبول بمبدأ المقايضة بين اللاشرعي وحقوقنا المكفولة بالقانون الدولي، وأنه آن الأوان لوضع حد لممارسات الاحتلال الإسرائيلية المدمرة، وعلى رأسها سرقة الأرض الفلسطينية وبناء المستعمرات المخالفة للشرعية الدولية.