الحياة برس - تتواصل الجهود لتحديد هوية جثمان الشهيد الأردني الذي عثر عليه في موقع "تلة الذخيرة" القريب من حي الشيخ جراح في القدس المحتلة، قبل إسبوعين
وقالت مصادر إسرائيلية أنه تم تحويل جثمان الشهيد الأردني لمعهد الطب العدلي في أبو كبير الجمعة، لتشخيصه، وهو أحد جنود الجيش الأردني الذين استشهدوا خلال دفاعهم عن القدس في حرب 1967.
صحيفة هارتس الإسرائيلية قالت بأن الجندي عثر عليه خلال حفريات بمشروع القطار الخفيف في القدس، وعثر عليه وهو يحمل بندقيته في يده وبجانبه عدد من القنابل اليدوية والرصاص.
القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية، نفت ما يتم تداوله عبر مواقع التواصل الإجتماعي حول هوية الشهيد، مؤكدة أنه لم يتم تحديدها بعد.
وقال مصدر من القوات المسلحة لبترا الرسمية، أن القوات المسلحة بالتنسيق مع وزارة الخارجية أوفدت لجنة مختصة لتحديد هوية الشهيد من خلال الفحص الجيني DNA، وجلت مقتنياته العسكرية .
وبين المصدر، أن القوات المسلحة ستعلن عن أية إجراءات ونتائج تتخذ بهذا الخصوص، مؤكداً أن القوات المسلحة الأردنية - الجيش العربي هي المصدر الوحيد لأي معلومات وأخبار بهذا الشأن، داعياً كافة وسائل الإعلام إلى استقاء المعلومات من مصدرها الرسمي.
يشار أن كتيبتي مشاة من الجيش الأردني كانت تحمي منطقة تل الذخيرة خلال عدوان الإحتلال، وهاجمهم فريق من المظليين في جيش الإحتلال وخلال معركة استمرت 4  ساعات استشهد 71 أردنياً، وقتل 36 من الإحتلال الذي تمكن من السيطرة على التلة.
وقالت هارتس إنه نظرًا لـ"شجاعة ومثابرة الكتيبة الأردنية، ترك الجنود الإسرائيليون نقشًا على شكل لافتة فوق بندقية أردنية، كتب عليها: "هنا قتل 71 جنديًا أردنيًا شجاعًا, السابع من يونيو/حزيران 1967".