الحياة برس - أعلنت حركة طالبان سيطرتها على مراكز عدد من الولايات الأفغانية مع إستمرار تقدمها في أنحاء مختلفة من البلاد، وسط إنهيار القوات الحكومية وانسحابها من بعض المناطق بدون قتال.
وكتب المتحدث باسم الحركة ذبيح الله مجاهد، على تويتر الجمعة:" قوات الحركة أحكمت سيطرتها على مدينة ترين كوت، مركز ولاية أروزكان، مؤكدا استسلام حاكم الولاية وقائد الشرطة المحلية إلى المسلحين، وسقوط مدينة جغجران (فيروزكوه)، مركز ولاية غور، في قبضة"طالبان"، لافتا إلى التحاق عناصر الجيش والشرطة والمسؤولين في الحكومة المحلين إلى الحركة.
كما أعلن عن السيطرة على مدينة قلات مركز ولاية زابل جنوب شرق البلاد، وتم نقل المسؤولين المحليين لمعسكر عسكري مجاور تمهيداً لإجلائهم.
كما ذكر مجاهد أن مسلحي الحركة استولوا على مرافق استراتيجية، منها مقر حاكم الولاية، في مدينة بل علم، مركز ولاية لوكر الواقعة وسط البلاد جنوب شرقي كابل، مشيرا إلى أن حاكم لوكر، عبد القيوم رحيمي، وأفراد فريقه التحقوا بالحركة.
وأشار المتحدث إلى أن قوات "طالبان" تقتحم حاليا المواقع التي لا تزال تحت سيطرة القوات الحكومية في المدينة، وهي مقرا الاستخبارات والقوات الخاصة وقاعدة "خضر" العسكرية.
في غضون ذلك، أكد رئيس مجلس ولاية هلمند في جنوب البلاد، عطاالله أفغان، حسب وكالة "أسوشيتد برس"، سقوط مركز الولاية مدينة لشكر كاه في قبضة "طالبان"، بعد أسابيع من الاشتباكات العنيفة، لافتا إلى أن ثلاث قواعد عسكرية خارج المدينة لا تزال تحت سيطرة القوات الحكومية.
كما دخل مقاتلو طالبان لمدينة غرديز مركز ولاية بكتيا جنوب شرق البلاد بدون قتال، وبذلك تكون طالبان سيطرت على مراكز 18 ولاية من أصل 34.
لوكا لو بريستي رئيس منظمة Pangea الإغاثية الإيطالية التي تعمل في أفغانستان، في مداخلة هاتفية من إيطاليا مع وكالة "نوفوستي" الروسية، بأن "طالبان" اقتربت لمسافة 50 كلم عن العاصمة كابل، مؤكدا أن المسلحين قطعوا صباح اليوم الكهرباء عن المدينة.
وأوضح لو بريستي أن 22 امرأة أفغانية يعملن لصالح منظمته في كابل لا يستطعن الآن إعادة شحن هواتفهم ولم يتضح حجم الانقطاع بعد.


المصدر: وكالات