الحياة برس - طالب نحو أربعة آلاف أميركي رئيس بلادهم، جو بايدن، بالتدخل للإفراج عن 74 طالبا فلسطينيا جامعيا اعتقلتهم قوات الاحتلال الاسرائيلي خلال الشهرين الماضيين على خلفية تعبيرهم عن مواقف سياسية رافضة للاحتلال الاسرائيلي.
وطالب ناشطون متضامنون مع الحق الفلسطيني عبر عريضة أطلقوها اليوم، الرئيس الاميركي واعضاء الكونغرس بممارسة نفوذهم لحماية الطلبة الفلسطينيين من اجراءات الاحتلال القمعية بحقهم، وإطلاق سراح الطلبة.
واشارت العريضة الى حالة الطالبة الأسيرة سراح ليان ناصر (21 عاما) الطالبة في السنة الرابعة وهي على أبواب التخرج من جامعة بيرزيت.
وقالت العريضة: إنه خلال اعتقال ليان تم تقييدها وتكميم عينيها واستجوابها في سجن عوفر العسكري دون وجود محامي أو مستشار قانوني ولم تتمكن أسرتها من زيارتها، وأنها تنتظر الآن المحاكمة في سجن الدامون العسكري مع سبع طالبات أخريات من اجمالي 74 طالبا من جامعة بيرزيت تم اعتقالهم ولا يزال العديد منهم في السجون الإسرائيلية بسبب تعبيرهم غير العنيف عن معارضتهم لمعاملة إسرائيل للفلسطينيين.
وأشارت الى قيام سلطات الاحتلال في تشرين أول/ أكتوبر 2020 بتصنيف الأطر الطلابية في جامعة بيرزيت كمنظمات غير قانونية ضمن محاولات قمع النشاط الطلابي وإسكات المطالب الفلسطينية بالحرية.
واعتبرت العريضة الموجهة للرئيس بايدن أن حرية التعبير وتكوين الجمعيات السلمية جزء من حقوق الإنسان الأساسية والعالمية.