الحياة برس - أكدت عائلة أبو حصيرة في بيان لها الخميس، التزامها بما ينص عليه القانون والعرف في قضية مصرع فتاتين واصابة ثالثة بعد تعرضهم لحادث سيارة على طريق الرشيد شمال قطاع غزة مساء الثلاثاء الماضي.
وقالت العائلة ان نجلها كان يقود مركبته ويعمل على الخط بنقل الركاب، وسلم نفسه للشرطة فور وقوع الحادث نافية هربه من المكان كما اشيع.
وجاء في نص البيان ما يلي:
قال الله تعالى: {وَٱلَّذِينَ صَبَرُواْ ٱبْتِغَآءَ وَجْهِ رَبِّهِمْ وَأَقَامُواْ ٱلصَّلَوٰةَ وَأَنفَقُواْ مِمَّا رَزَقْنَٰهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً وَيَدْرَءُونَ بِٱلْحَسَنَةِ ٱلسَّيِّئَةَ أُوْلَٰٓئِكَ لَهُمْ عُقْبَى ٱلدَّارِ}
تتقدم "عائلة أبو حصيرة" في الوطن والشتات بالتعزية والمواساة من عائلتي "كريزم وشحيبر" بوفاة ابنتيهما
▪︎ المرحومة -بإذن الله تعالى- سمر فارس كريزم.
▪︎ والمرحومة -بإذن الله تعالى- شهيرة صائب شحيبر.
الذين ارتقوا إثر حادث سير مؤسف وقع مساء أول أمس الثلاثاء على شارع الرشيد شمال القطاع.
سائلين المولى الكريم لهم الرحمة والقبول، وأن يسكنهم ربنا أعالي جنانه مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا.
كما ندعوه سبحانه بكل معاني الرجاء بأن يعجل بشفاء الفتاة| سالي فارس كريزم
 إننا وإذ نعزي العائلتين الكريمتين لنعبر عن وقوفنا بجانبهم في مصابهم الجلل والذي تسبب فيه أحد أبنائنا أثناء عمله كسائق، ونقله لمجموعة من الأشخاص من مدينة غزة لمنطقة الشمال.
 وإن العائلة ومنذ اللحظة الأولى لوقوع الحدث بادرت لتطويقه عبر التواصل مع جهات الاختصاص الأمنية، والجهات المجتمعية، مؤكدين لهم ضرورة و أهمية أن يأخذ القانون مجراه، وأن تستكمل جميع الإجراءات اللازمة قانونياً ومجتمعياً، كما نشير أن ابننا السائق وبمجرد وقوع الحدث قام بتسليم نفسه للجهات الأمنية في مكان الحدث وعلى الفور، وذلك خلاف ما ذاع و انتشر بالخصوص داعين الجهات الإعلامية ونشطاء مواقع التواصل إلى تحري الدقة والموضوعية حفاظاً على مشاعر العائلتين الكريمتين، وتعزيزاً لحالة السلم المجتمعي التي نأمل أن تبقى عنواناً لقطاعنا .
 وتأكيداً على ما سبق فإننا في " *عائلة أبو حصيرة*" نعلن عن استعدادنا الكامل لتحمل المسؤولية الشرعية والقانونية والمجتمعية لكل ما ترتب على الحادث من آثار أليمة ألمت بالعائلتين الكريمتين واللتان تربطنا بهم علاقة نسبٍ وجيرة ممتدة زماناً ومكاناً.