الحياة برس - كشف تقرير حصلت عليه الأمم المتحدة أن عناصر حركة "طالبان"، بدأوا بالبحث عن أعضاء النظام السابق في أفغانستان وملاحقتهم والمدنيين الأفغان الذين ساعدوا الولايات المتحدة وقوات الناتو. 
وفقًا لوثيقة كشف عنها المركز النرويجي للتحليل العالمي، والتي تزود الأمم المتحدة بالتحليل والتفسير حول مختلف القضايا ، بدأ أفراد طالبان في الذهاب إلى المنازل بحثًا عن المدنيين الذين تعاونوا مع الدول الغربية والقوات المتمركزة في البلاد، في ظل حديث الحركة عن عفو عام لجميع المواطنين والموظفين، الذين خدموا بالحكومة الأفغانية وعملوا مع قوات الناتو.
وقال كريستيان نيلمان ، رئيس المعهد الذي أعد التقرير للأمم المتحدة ، لبي بي سي: "هناك عدد كبير من الأشخاص الذين يخشون طالبان والتهديد واضح". وقال: "إذا لم يستسلم المدنيون الذين ساعدوا قوات الناتو ودعم النظام السابق ، فإن طالبان ستلاحقهم وتعتقلهم وتعاقب أفراد عائلاتهم، ولدى طالبان قائمة كبيرة من الأسماء" وهم في خطر"، متوقعاً تنفيذ عمليات إعدام قريباً.
قال مسؤول كبير في حلف شمال الأطلسي (الناتو) الجمعة إن الولايات المتحدة وحلفاءها قد أجلوا بالفعل 18 ألف أجنبي من أفغانستان بمساعدة الرحلات الجوية الجماعية المغادرة من مطار كابول. ومن المتوقع أيضا أن تكثف الدول الغربية "القطار الجوي" من أفغانستان في الأيام المقبلة لإجلاء الموظفين الدبلوماسيين والأجانب والأفغان الذين ساعدوا الولايات المتحدة وقوات الناتو.


المصدر: وكالات