الحياة برس - إنضمن النجمة العالمية أنجلينا جولي لموقع إنستغرام لأول مرة ودشنت حسابها الخاص، لتحصد في أول ساعات 4.5 مليون متابع في ساعات قليلة.
وكان أول منشور لها على حسابها الجديد رسالة من فتاة أفغانية تتحدث فيها عن الأحداث الجارية في أفغانستان بعد سيطرة حركة طالبان على الحكم.
وحملت رسالة الفتاة مخاوف من حركة طالبان، مشيرة إلى أنها تعيش بخوف وقلق مع أسرتها بشكل يومي، معبرة عن مخاوفها من عدم مقدرتها على الذهاب للمدرسة.
لتعلق أنجلينا على الخطاب المكتوب بخط اليد: "هذه رسالة أرسلتها لي فتاة مراهقة في أفغانستان.. في الوقت الحالي، يفقد شعب أفغانستان قدرته على التواصل عبر وسائل التواصل الاجتماعي والتعبير عن نفسه بحرية.. لقد جئت إلى إنستجرام لمشاركة قصصهم وأصوات أولئك الذين يناضلون من أجل حقوق الإنسان الأساسية في جميع أنحاء العالم".
وتابعت: "على حدود أفغانستان قبل أسبوعين من أحداث الحادي عشر من سبتمبر، حيث التقيت باللاجئين الأفغان الذين فروا من طالبان.. كان هذا قبل عشرين عامًا.. إنه لمن المثير للاشمئزاز مشاهدة الأفغان وهم يتشردون مرة أخرى بسبب الخوف وعدم اليقين الذي يسيطر على بلدهم".
وأضافت: "إن إنفاق الكثير من الوقت والمال، وإراقة الدماء وخسارة الأرواح فقط من أجل ذلك، هو فشل يكاد يكون من المستحيل فهمه.. إن مشاهدة كيف يتم معاملة اللاجئين الأفغان كعبء على مدى عقود أمر مزعج أيضًا، مع العلم أنه إذا كانت لديهم الأدوات والاحترام ، فكم سيفعلون لأنفسهم، ومقابلة الكثير من النساء والفتيات اللواتي لم يردن التعليم فحسب، بل ناضلن من أجله".
في نهاية حديثها قالت: "مثل الآخرين الملتزمين، لن أتراجع سأستمر في البحث عن طرق للمساعدة. وآمل أن تنضموا إلي".


المصدر: وكالات