الحياة برس - نشرت الفنانة المصرية بدرية طلبة، منشوراً على حسابها في فيسبوك تبارك فيه لإبنة شقيقها بعقد قرانها، مشيرة إليها بإبنة المرحوم شقيقها.
وكتبت بدرية طلبة على حسابها مع صورة لها وإبنة شقيقها:"كبرتى يا قلب عمتو بنت أخويا رحمة الله عليه، وكتب كتابها النهاردة، ربنا يخليلك أعمامك وخلانك الرجالة المحترمين سندك وضهرك ويرحم أبوكى برحمته الواسعة، ادعوا لمريم ربنا يتمم لها فرحتها وأشوفها أسعد البنات فى بيتها الزفاف 4-9 وعقبال عندكم".
وبعد لحظات قليلة جاء شقيقها ليؤكد أنه على قيد الحياة، ورد عليها في منشور آخر قال فيه:"يا جماعة الفنانة بدرية اللى كانت المفروض أختى، منزلة نعى عنى أنى توفيت والمفروض اللى في النص دى كانت بنتى، وعشان رفضت أروح كتب كتابها النهاردة طلعوا عليا شائعة الموت، بجد حسبى الله ونعم الوكيل فيكم، انتوا كلكم ميتين بالنسبالى من سنتين لما سبتوا البيت ونزلتوا الساعة 2 بالليل".
وأضاف وليد طلبة شقيق بدرية قائلاً:"جايين دلوقتى تحتاجولى فى كتب الكتاب، أنا يا جماعة ماليش عيال، وعيال مين اللى يعلقوا على شائعة على أبوهم إنه مات والله يرحمه وأنا على وش الدنيا، عيال مين اللى أروحلهم تانى، أنا خلاص ماليش ولا عيال ولا أهل وأخوات".
وتابع: "وانتى يا فنانة بدرية ميته بالنسبالى من زمان، وإن شاء الله اللى قولتيه عليا بالكدب هيتقال على جوزك يوم فرح بنتك بالصدق إن شاء الله، وانتظروا منى أحلى مفاجآت ليكم ياللى المفروض كلكم اخواتى ومن بطن واحدة، انتظروا منى أحلى مفاجآت للكل وانتوا اللى بدأتوا الحرب معايا، بالله عليكم يا جماعة أنا عاوز البوست ده يتشير كتير عشان أثبت كذب الفنانة وأنا هطلع لايف بصوتى عشان تتأكدوا انى مش بكدب وهطلع معايا مفاجآت هتعجبكم أوى".
وبعدها بساعات قليلة عدلت بدرية طلبة منشورها وحذفت منه عبارة النعي لشقيقها.
المتابعين والمعلقين هاجموا بدرية واتهموها باختلاق اشاعة وفاة شقيقها بهدف الحصول على تعليقات وإعجابات وتثير الراي العام لصالحها، مما دفعها لتعلق على ذلك وتكتب:"الخبر اللى بينزل عن الفنان حتى لو ضده فا سبحان الله بردو بيكون لصالحه، وخصوصا لما يكون سمعته طيبة ومحبوب، فا مش كل اللى بيستعين بالصحافة فى تشويه فنان بينجح لأن الفنان لو رد وحكى حيتصدق، وخصوصا لما تكون الحكايات مشوقة وبالدليل وكلها بلاوى وفيها ست سيئة السمعة وفيها فتح أدراج وفيها مهازل، خلى الطابق مستور ومتفرحوش بالحكاوى، ربنا ستركم بلاش تخلو الرد يفضحكم وربنا يهدى".