الحياة برس - استلمت عائلة الجندي الإسرائيلي بارئيل شموئيلي الجمعة، نتائج التحقيق بمقتله إثر إصابته بعيار ناري خلال مواجهات مع شبان فلسطينيين على حدود قطاع غزة.
وأفادت مصادر إسرائيلية، بأن وفداً بقيادة قائد المنطقة الجنوبية الجنرال اليغازر توليدانو، ومشاركة كلاً من قائد فرقة غزة نمرود ألوني وقائد اللواء الشمالي في فرقة غزة المنتهية ولايته يوآف برونر سلموا نتيجة التحقيق للعائلة.
وبينت نتائج التحقيق أنه لم يكن هناك قيود تتعلق بعمليات إطلاق النار، ولم يتم إعطاء الجنود أوامر بمثل هذه الإجراءات، وكان هناك خطأ في إعادة نشر القوات، وأن عمليات إطلاق النار كانت كثيفة نحو الفلسطينيين خلال الحدث.
وأكد التحقيق بأنه كان من الضروري إخلاء الجنود من غرفتهم المحصنة فور محاولة الشبان الفلسطينيين خطف سلاح أحدهم.
العائلة بدورها عبرت عن رفضها للتقرير مطالبة بتشكيل لجنة تحقيق أخرى مشيرة لطرحها أسئلة وصفتها بالصعبة على قادة الجيش ولكنها لم تحصل على أجوبة مقنعة.
وكان القناص الإسرائيلي أصيب برصاص أحد الشبان الفلسطينيين، خلال إشتباكات وقعت في 21/أغسطس الماضي شرق مدينة غزة، وتمكن أحد الشبان من الوصول للمنطقة المحصنة وإطلاق النار من مسدس على الجندي القناص الذي كان يستهدف الأطفال وأصاب عدد منهم، وتمكن من إصابته بوجهه بطلق أصيب بجراح خطيرة وما لبث عدة أيام في المستشفى حتى أعلن عن مصرعه.