الحياة برس - أعلنت سلطات الإحتلال الإسرائيلي الخميس الماضي عن تدشين ميناء تجاري جديد على ساحل البحر الأبيض المتوسط في مدينة حيفا شمال البلاد، وأطلقت عليه إسم "ميناء الخليج"، والذي يستهدف دول شرق أوسطية.
وزيرة المواصلات الإسرائيلية ميراف ميخائيلي قالت:"أنا على ثقة بأن بوسعنا اغتنام هذه الفرصة، ليس فقط من أجل الرخاء في الداخل، لكن أيضا لاقتناص الفرص وتقديم مساهمة حقيقية لجيراننا في الشرق الأوسط".
وأوضحت أن الميناء يسمح برسو سفن شحن كبيرة تبلغ حمولتها أكثر من 18 حاوية، وسفن بطول 400 متر، وعرض 62 متراً، كما سيتم إفتتاح ميناء جديد آخر على سواحل إسدود المحتلة بنهاية العام الجاري.
تكلفت بناء الميناء بلغت 5.5 مليار شيكل "1.7 مليار دولار"، وتديره مجموعة "شنغهاي إنترناشونال بورت" الصينية، وخطط له عام 2005، وبدأ العمل به عام 2015.
وأفاد الإحتلال بأن الميناء يتمتع ببنية تحتية متطورة ويحتوي على معدات تشغيلية آمنة ورافعات جسرية هي الأكبر من نوعها في العالم، بالإضافة لإلتزامه بالمعايير الدولية الصارمة واستخدام التقنيات والتدابير الصديقة للبيئة للحد من التلوث البيئي، وسيوفر 6000 فرصة عمل.