الحياة برس - أقدمت إدارة الفيس بوك على تقييد الصفحة الشخصية الخاصة بامين عام اللجان الشعبية الفلسطينية والقيادي الفتحاوي عزمي الشيوخي على الفيس بوك بعد ان قام بنشر عدد كبير من الفيديوهات والصور الخاصة بالاسرى السته الذين خرجوا من نفق سجن جلبوع برغم انف الاحتلال الذي مرغ بالتراب وفق قول الشيوخي .
واوضح الشيوخي بانه قد قام بكل فخر واعتزاز بنشر اعداد كبيرة من الفيديوهات والصور الخاصة بالقائد الفتحاوي زكريا الزبيدي ورفاقه الاسرى الخمسة على وسائل التواصل الاجتماعي وخصوصا على الفيس بوك .
وقال لقد كان اخر ما قمت بنشره ايضا مقالة خاصة للزميل والاخ العزيز نقيب الصحفيين الصحفي والاعلامي ناصر ابو بكر والتي تحدث فيها ابو بكر عن معرفته وعلاقته بالقائد الفتحاوي زكريا الزبيدي وعائلته المناضلة .

وقال الشيوخي لقد تمكن عضو المجلس الثوري لحركة فتح القائد الفتحاوي زكريا الزبيدي مع رفاقه الخمسة الابطال من الخروج من السجن بابداع نضالي فلسطيني جديد اذهلوا فيه العالم ودمروا فيه نظريات الامن الاسرائيلية ورفعوا فيه معنويات شعبنا وحطموا معنويات اجهزة جيش ومخابرات الاحتلال الاسرائيلي البغيض وانتصرت ارادة اسرانا الابطال على جبروت ادارة السجون الاسرائيلية واستخباراتها ومنظومة الامن الاسرائيلية وكان الانتصار للاسرى السته على السجان مشهود والملائكة له شهود واقتربت الساعة وانشق القمر وكان ذلك هو اليوم الموعود لهزيمة جميع الحراس والجنود بعبرورهم الجدران والحدود بعقيدة الاباء والجدود وبتوفيق ونصر من الله المعبود .

واوضح الشيوخي ان اقدام ادارة الفيس بوك على تقييد وحظر صفحته الشخصية لمدة ٣٠ ثلاثين يوما بالامس يؤكد انحياز ادارة الفيس بوك لدولة الكيان الارهابي الاحتلالي الاسرائيلي وان قيام ادارة الفيس بوك خلال معارك شعبنا مع جيش الاحتلال كما حصل في معركة الشيخ جراح وجبل صبيح ومعركة سيف القدس بتقييدها للآلاف من صفحات الفيس بوك الخاصة بابناء شعبنا الفلسطيني علاوة على اغلاق صفحات كل من تضامن مع شعبنا حول العالم لنشرهم صور جرائم عصابات المستوطنين وجيش الاحتلال ودباباتهم وطائراتهم الحربية واسلحتهم الفتاكة وارهابهم المنظم ضد شعبنا يظهر ان ادارة الفيس بوك شريكة مع الاحتلال الاسرائيلي في جميع جرائمه بحق شعبنا وارضنا وقضيتنا الفلسطينية العادلة وان ادارة الفيس بوك تتبنى الرواية الاحتلالية المزورة وتعمل على طمس الرواية والحقيقة الفلسطينية .

واعتبر ان اعتداء ادارة الفيس بوك بتقييد واغلاق صفحته وصفحات ابناء شعبنا يؤكد من جديد ان ادارة الفيس بوك شريكة للكيان الاسرائيلي في محاولات طمس الحقائق الاجرامية الاحتلالية وشريكة للاحتلال في التعدي على حريات شعبنا وحقوقه الانسانية والوطنية والتاريخية وان ادارة الفيس بوك عدوة للحق وللحقيقة ولحرية الراي والكلمة وحرية النشر وعدوة للصحافة وللاعلام ولكل اشكال الحريات والديمقراطية.

وأشار إلى الاعداد الكبيرة من الصفحات الالكترونية الخاصة بالفيس بوك التي تم اغلاقها وتقييدها في فلسطين وحول العالم من قبل ادارة الفيس بوك على خلفية خروج الاسرى السته من سجون الاحتلال برغم انفه الذي تمرغ بالتراب .
واشار الشيوخي بقوله انني اقول بانهم خرجوا من النفق الذي حفروه ولم اقل بانهم فروا لانهم ابطال واصحاب حق في الحرية والتحرير والاحتلال هو الغاصب وهم كرارا وليسوا فرارا لانهم ابطال منصورين بعون الله ودعا الله عز وجل ان يحميهم ويثبت اقدامهم ودعا في نفس السياق جماهير شعبنا باحتضانهم وتامين كل اشكال الحماية لهم من بطش وغطرسة الاحتلال واذانابه . 

واضاف ان ما تقوم به ادارة الفيس بوك من حذف وتقييد لصفحته وللصفحات المؤيدة للاسرى وللمسرى وللحقوق الفلسطينية يتناقض مع مبادئ حقوق الانسان ونوع من انواع العقاب الجماعي ويتناقض مع الحق الفلسطيني في الحريات العامة والخاصة وان اغلاق صفحته واغلاق هذه الصفحات بإعداد فلكية كبيرة في فلسطين وحول العالم من أنصار اسرانا ومسرانا وقدسنا ومقدساتنا و قضيتنا الفلسطينية العادلة جريمة نكراء قد شاركت فيها ادارة الفيس بوك الاحتلال الاسرائيلي في عدوانه على شعبنا وفي المجازر الذي يرتكبها الاحتلال بحق شعبنا واسرانا ومناضلينا وشعبنا الصامد المرابط وبحق القدس والمقدسيين وحي الشيخ جراح والمسجد الاقصى واهلنا في قطاع غزة والضفة الغربية وداخل الخط الاخضر وفي كل مكان .