الحياة برس -- استشهد مواطن فلسطيني اليوم الجمعة، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي النار، في البلدة القديمة بالقدس المحتلة. وأفاد شهود عيان، بأن جنود الاحتلال أطلقوا النار صوب الدكتور  حازم الجولاني قرب باب المجلس (أحد أبواب المسجد الأقصى)، بدعوى تنفيذه عملية طعن، وأجبروا المواطنين على مغادرة المكان، وسط حالة استنفار. 
وقالت القناة "12" الإسرائيلية أن شرطي إسرائيلي أصيب بجراح طفيفة في العملية، فيما أصيب فلسطيني بجراح خطيرة بالرصاص في الجزء العلوي من جسده، استشهد على إثره في مستشفى "عين كارم" وأعلنت هيئة الأسرى أن الشهيد هو الدكتور حازم الجولاني، من سكان شرقي القدس المحتلة، وأغلقت قوات الاحتلال أبواب المجلس الأقصى ورفعت حالة الاستنفار وسط عناصرها، ومنعت الفلسطينيين من التجول في المكان.