الحياة برس - كشفت وسائل الإعلام الرسمية في كوريا الشمالية، عن إجراء الجيش الكوري تجربة ناجحة لإطلاق صواريخ كروز طويلة المدى، يعتقد الخبراء بأنها قادرة على حمل رؤوس نووية.
وذكرت وكالة الأنباء الرسمية الشمالية، أن الصواريخ هي "سلاح استراتيجي من أهمية كبيرة"، ونجح الصاروخ من إجتياز مسافة 1500 كم وسقط في المياه الإقليمية للبلاد.
ولم يشارك الزعيم الكوري كيم جونغ أون في الإشراف على التجربة، وكان النائب عنه باك جونغ تشون عضو المكتب السياسي للحزب الحاكم وسكرتير اللجنة المركزية.
كوريا الجنوبية قالت بأنها ستفتح تحقيقاً شاملاً بالتعاون مع الولايات المتحدة، وقالت قيادة الجيش الأمريكي في المحيط الهادئ أنها على علم بالتقارير الواردة حول التجربة وتتعاون مع شركائها لبحثها، وقالت:"هذا النشاط يؤكد استمرار كوريا الشمالية بالتركيز على تطوير برنامجها النووي وتهديد جيرانها والمجتمع الدولي".