الحياة برس - بعد 7 سنوات من القطيعة، عادت العلاقات الإسرائيلية السويدية على مستوى وزيري الخارجية حسب ما أعلن وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لبيد.
وقال لبيد في تغريدة على تويتر: "لقد تحدثت مع وزيرة خارجية السويد آن ليند، هذه المحادثة الهاتفية، وهي الأولى منذ 7 سنوات بين وزيري خارجية بلدينا، ترمز إلى إعادة إطلاق العلاقات على هذا المستوى".
وتابع "إنني أقدر تصريح وزيرة الخارجية السويدية بشأن التزام السويد القوي والراسخ بأمن إسرائيل واعترافها في سياق حديثنا بإسرائيل كوطن للشعب اليهودي".
وقال إنه ناقش مع نظيرته السويدية "مشاركة إسرائيل في منتدى مالمو لإحياء ذكرى المحرقة، وإنني أتطلع إلى زيادة التعاون مع السويد في القضايا الثنائية والمتعددة الأطراف".
العلاقات بين الجانبين تدهورت بعد أن اعترفت السويد بدولة فلسطين في 30 تشرين الأول/أكتوبر 2014، وحينها اعتبرت "اسرائيل" هذه الخطوة بالمتسرعة وقطعت العلاقات.
وأعلن رئيس وزراء السويد ستيفان لوفين، أن بلاده ستعترف بالدولة الفلسطينية في أول خطاب له أمام البرلمان بعد توليه السلطة العام الماضى.