الحياة برس - طلبت طالبان التي تسيطر على أفغانستان، أن يسمح لها بإلقاء خطاب في الجمعية العامة للأمم المتحدة مشيرة إلى أن السفير الأفغاني الحالي لا يمثل البلاد.
السفير الأفغاني الحالي في الأمم المتحدة هو غلام إسكازي، ممثل الحكومة التي أطيح بها وكانت برئاسة أشرف غني الذي هرب بعد سيطرة طالبان.
وطلب وزير خارجية أفغانستان الجديد أمير خان متقي، من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش عدم الإعتراف بإسكازي.
سيكون هناك إجتماع خلال شهر لعدد من أعضاء الأمم المتحدة للنظر في الملف الأفغاني وتحديد ممثليه، ومن غير المرجح أن يسمح لمبعوث طالبان المشاركة في أعمال الجمعية الأممية الحالية.
خلال حكم طالبان الأول في أفغانستان ، بين عامي 1996 و 2001 ، رفضت الأمم المتحدة الاعتراف بحكومتها، وعمل ممثل عن الحكومة السابقة سفيراً لدى الأمم المتحدة. 
تحاول طالبان الآن تقديم نفسها على أنها أكثر اعتدالًا مما كانت عليه عندما وصلت إلى السلطة لأول مرة ، وتريد اعترافًا دوليًا - ومساعدة اقتصادية لإعادة بناء الدولة المدمرة بعد سنوات عديدة من الحرب.