الحياة برس - قال رئيس جامعة الأزهر عمر ميلاد، أن ما حدث في حرم الجامعة الثلاثاء، هو عملية إستفزاز مقصود مشيراً لرصد الكاميرات حادثة الإعتداء على الطلبة الذين يرتدون الكوفية الفلسطينية.
وأضاف ميلاد في حديث لإذاعة فلسطين الرسمية الأربعاء، أن عدداً من الطلبة الذين ينتمون لـ"الكتلة الإسلامية" الإطار الطلابي لحركة "حماس"، ساهموا بمساعدة أفراد الشرطة باعتقال عدد من الطلبة الذين ينتمون لحركة "فتح"، ووصفه بأنه أمر خطير.
الشرطة في غزة من جانبها نفت في بيان لها أمس ملاحقتها الطلبة الذين يرتدون الكوفية، مشيرة إلى أنها كانت تنفذ قراراً بمنع الأطر الطلابية من تنظيم فعاليات لإستقبال الطلبة الجدد.
ما حدث أدى لحالة من التفاعل عبر مواقع التواصل الإجتماعي، وأطلق العديد من النشطاء والمغردون تغريدات وهشتاقات للدفاع عن الكوفية الفلسطينية، مشيرين بأنها رمزاً وطنياً لا يجوز إهانته مهما كانت الخلافات.