( الآراء المطروحة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الحياة برس )
الحياة برس - عندما نتحدث عن الخط المستقيم فإن الحديث عن الأردن ومصر جميعنا نعلم بأن لمصر والأردن دور مهم ومحوري بالقضية الفلسطينية فإن مصر هي من ترعى شؤون المصالحة والتهدئة وقضية تبادل الأسري والأردن من ترعى الإتصال والتواصل الدولي لإيجاد حل لقضية حل الدولتين ولا ننسي وصاية الملك عبدالله على المقدسات الإسلامية والمسيحية بالقدس وقد لعبت مصر الشقيقة دور مهم على مر الزمان بدعم القضية الفلسطينية منذ انشاء منظمة التحرير الفلسطينيه والآن وبرعاية الرئيس السيسي حوار معمق وقوي بين الفصائل لإيجاد حل نهائي لمشكلة الانقسام ونحن على أمل كبير من أشقائنا وأحبتنا بمصر الشقيقة لإتمام هذا الملف وللحق الأردن الشقيقة أيضا تمارس ضغوط دولية لحماية سكان القدس وضواحيها وعدم المساس بالمقدسات الإسلامية والمسيحية لذلك نقول هذا هو الخط المستقيم الذي يجمتع عليه من يدعم القضية الفلسطينية ونقول يجب ان يكون هناك من يمثل صوت الشعب الفلسطيني على طاولة الحوار لأن هناك شريحة كبيرة من أبناء الشعب الفلسطيني لا تتبع فصيل ولا حتى حزب بالعكس العدد الكبير أصابه الملل من هذه الفصائل ونطلب من يمثل الشعب حتي نستطيع أن نعلم من هو الذي يعيق وحدتنا ومصالحتنا صدقا نحن الآن بأمس الحاجة لأن نكون موحدين يدا بيد من أجل بلدنا وقدسنا وأسرانا وحقوقنا كيف نقابل ونواجه العالم ونحن مفرقين مشتتين نهاجم بعضنا البعض تاركين خلفنا شعب لا يجد شبابه عمل ولا يجد أهلنا قوت يومهم هل هكذا تبنى الدول وهل هكذا تصنع السلطات إن كنا نريد الخط المستقيم يجب أن نذهب لإنتخابات وهى من تقرر المصير اذا هل نعجز عن وجود هذا الخط أم وجدناه وخطونا بعيدا عنه ختاما فلسطين ومصر والأردن خط مستقيم وسيبقى