الحياة برس - تأثرت عملة البيتكوين بشكل كبير جداً بعد قرار الصين بمنع التعامل بالعملات الإفتراضية واعتبر التعامل بها بأنه غير قانوني مما أدى لتسجيل تراجع بالعملة نحو 5.8% بالإضافة لقرار منع التعامل بها.
الحكومة الصينية منعت البنوك في عام 2013 من التعامل بتلك العملات وجددت المنع هذا العام، وذلك بسبب المخاوف الرسمية من استمرار تعدين العملات المشفيرة والتداول بها مما يشكل خطراً على النظام المالي في البلاد.
وترى الحكومة أن العملات المشفرة خاصة البتكوين والإثيريم وغيرها، تستخدم في غسيل الأموال وجرائم مختلفة وتعطل النظام المالي، في حين قال بنك الشعب على موقعه على الإنترنت، أن معاملات مشتقات العملة الإفتراضية كلها أنشطة مالية غير قانونية وهي محظورة تماماً، بالإضافة إلى أنها تهدد ضمانة أصول الأشخاص.
البنك المركزي أوضح بأنه سيتم التحقيق مع المخالفين وفق اللوائح القانونية.
وقال البنك إنه في السنوات الأخيرة "أصبح تداول البتكوين والعملات الافتراضية الأخرى منتشرا على نطاق واسع ما أدى إلى تعطيل النظام الاقتصادي والمالي وبالتالي إلى غسل الأموال وجمع أموال بطريقة غير قانونية وعمليات احتيال وغيرها من النشاطات غير القانونية والإجرامية".
والعملات الرقمية تسمح على اخفاء الهوية لأصحابها، وهو ما يمثل تحدياً أمام الحزب الشيوعي في البلاد للسيطرة على النظام المالي بالإضافة إلى أن بعض الجهات تستخدمها في النشاط الإجرامي.
وأعلنت لاصين في يونيو الماضي إعتقالها ألف شخص على الأقل لإستخدامهم التداول بالعملات الرقمية واستخدام أرباح منها.