الحياة برس - قررت سلطات الإحتلال الإسرائيلي تشديد التحصينات في سجن "جلبوع" وتعديل الأخطاء الإنشائية وسد الثغرات الأمنية بعد أن تمكن 6 أسرى فلسطينيين من حفر نفق والخروج منه قبل أسابيع.
وقالت قناة 12 الإسرائيلية الجمعة، أن اللجنة التي أجرت تحقيقاتها الهندسية، أوصت بملء التجاويف الموجودة تحت أجنحة السجن باستخدام طريقة الحقن وهي الطريقة التي طورها الجيش في ظل عمله ضد الأنفاق على حدود غزة.
كما قررت إدارة السجن بناء جدار تحت أرضي حول السجن وتزويده بوسائل تكنولوجية وأنظمة إنذار متطورة وتعتمد على تحليلات الذكاء الإصطناعي لمنع أي محاولة هبوط مستقبلية.
الأسرى الستة محمد ومحمود العارضة وزكريا الزبيدي، وأيهم كممجي، ويعقوب قادري، ومناضل نفيعات، تمكنوا في 6/سبتمبر/ أيلول الجاري من الفرار من السجن عبر نفق قاموا بحفره على مدار ما يقارب 10 أشهر.
وتمكن الإحتلال بعد خمسة أيام من إعتقال أربعة أسرى منهم، ومن ثم تمكن من إعتقال إثنين آخرين.