الحياة برس - استقبل رئيس دولة فلسطين محمود عباس، مساء اليوم الاثنين، بمقر الرئاسة في مدينة رام الله، وفدًا من المؤسسات الأهلية الفلسطينية، ضم مؤسسة الحق، ومؤسسة الضمير، والحركة العالمية للدفاع عن الأطفال- فلسطين، واتحاد لجان العمل الزراعي، واتحاد لجان المرأة الفلسطينية، ومركز بيسان للبحوث والإنماء.
وقال سيادته، إن القرار الإسرائيلي الذي وصف هذه المؤسسات الفلسطينية بالإرهابية، مرفوض ومدان، ونحن جميعًا نقف مع هذه المؤسسات الوطنية التي تقوم بواجبها في فضح جرائم الاحتلال وكشفها أمام العالم.
وأضاف السيد الرئيس، سيكون هناك تحرك فلسطيني رسمي على الساحة الدولية للتصدي لهذا القرار.
وأكد سيادته، أنه لا يحق لإسرائيل التدخل بعمل هذ المؤسسات التي تعمل وفق القانون الفلسطيني، مشددًا على ضرورة تكاثف الجهود الفلسطينية لمواجهة هذا التحدي الذي فرضه الاحتلال الإسرائيلي.
بدورهم، أكد أعضاء الوفد على استمرار مؤسساتهم بالقيام بواجباتها تجاه فضح جرائم الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني.
وأشاروا، إلى أنهم سيستمرون بالتواصل والتنسيق المستمر مع مؤسسة الرئاسة والمؤسسات الرسمية والقوى الوطنية لتحدي هذا القرار الإسرائيلي المخالف لكل القوانين.
وحضر اللقاء، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، نائب رئيس الحركة محمود العالول، ورئيس ديوان الرئاسة انتصار أبو عمارة، ومستشار الرئيس الدبلوماسي مجدي الخالدي، وقاضي قضاة فلسطين الشرعيين محمود الهباش.