الحياة برس - ندد امين عام اللجان الشعبية الفلسطينية لمواجهة الجدار والاستيطان القيادي الفتحاوي البارز عزمي الشيوخي بعملية دهس المسنة الشهيدة غدير مسالمة الفقهاء "60" عام قبل قليل (ظهر اليوم الجمعة) على مدخل بلدة سنجل قرب رام الله وباعدام الشهيدين محمد عباس وعبد العزيز حكمت موسى بدم بارد من قبل جيش الاحتلال خلال ال 48 ساعة الماضية. 

ودعا امين عام اللجان الشعبية جماهير شعبنا المرابطين الصامدين بصدورهم العارية الى الاسراع باستكمال تشكيل واعادة احياء اللجان الشعبية للحراسة والحماية من ارهاب المستوطنين وجيش الاحتلال النازي في جميع المناطق الفلسطينية وخصوصا على خطوط التماس مع المستوطنات والبؤر الاستيطانية المتاخمة لتجمعاتنا السكانية العربية الفلسطينية ولمدارسنا ولمناطقنا الاثرية وللمساجد والكنائس والمقدسات .

واكد ان شعبنا لن يكون خرافا للذبح وسوف يدافع عن نفسه وعن ممتلكاته وعن وجوده وعن مقدساته وعن قضيته بالغالي والنفيس وبكل الاشكال النضالية والكفاحية الممكنة .

وطالب القيادي الفتحاوي عزمي الشيوخي المجتمع الدولي والمؤسسات الحقوقية المحلية والاقليمية والدولية بمحاكمة قادة الاحتلال في محكمة الجنايات الدولية كمجرمي حرب وبالعمل على توفير الحماية الدولية لشعبنا الاعزل من الارهاب المنظم الذي تمارسه عصابات قطعان المستوطنين وجيش الاحتلال وقاده دولة الكيان الاسرائيلي ضد ارضنا ومقدساتنا ومقدراتنا وضد شعبنا الصامد المرابط الاعزل .
المصدر: الحياة برس -