الحياة برس - صادقت حكومة الإحتلال الإسرائيلي الأحد، على مخطط إستيطاني جديد في الجولان السوري المحتل، يهدف لزيادة أعداد المستوطنين حتى نهاية العقد الحالي.
جاء ذلك خلال إجتماع الحكومة الأحد، الذي تم على أراضي مستوطنة مافو ماحاة في الجولان المحتل.
وتهدف الخطة الجديدة إلى تثبيت القدم الاستيطانية في الهضبة المحتلة، وتحويلها إلى "عاصمة تكنولوجيا الطاقة المتجددة" وفق مسمى المخطط.
وتقضي الخطة الاستيطانية، التي تشكل جزءا من اتفاق الائتلاف الحكومي، برصد مبلغ مليار شيقل لتعزيز الاستيطان، منها 576 مليون شيقل مخصصة للإسكان والتطوير، بهدف زيادة 3300 وحدة استيطانية في مستوطنات جديدة ستقام خلال الأعوام الخمسة المقبلة أبرزها مستوطنتا "أسيف" و"ميطار"، إضافة لبناء 4000 وحدة استيطانية جديدة في مستوطنات الجولان القائمة، لتشمل الخطة بالمحصلة زيادة عدد المستوطنين من 23 ألفا إلى 50 ألفا في الأعوام المقبلة.
كما تهدف الخطة، بالإضافة لتعزيز الاستيطان ومضاعفة أعداد المستوطنين، إلى تحويل هضبة الجولان المحتلة إلى مركز لتكنولوجيا المناخ والطاقة المتجددة، وتطوير مجالات العمل والطاقة والصناعات الزراعية والمناطق التجارية والمصانع وتوفير أماكن عمل جديدة لجذب المستوطنين إلى الهضبة المحتلة.


المصدر: الحياة برس - وكالات