الحياة برس - اوضح رئيس سلطة الطاقة والموارد الطبيعية ظافر ملحم الاثنين، تفاصيل مذكرة التفاهم التي وقعها رئيس اللجنة القطرية لاعادة اعمار غزة السفير محمد العمادي مع شركة توليد الكهرباء الوحيدة في قطاع غزة لتحويلها للعمل بالغاز الطبيعي بدلا من الوقود مما سيجعل تكلفة التشغيل أقل.
وقال ملحم في تصريحات لصوت فلسطين تابعتها الحياة برس، ان المذكرة تهدف للوصول لحل لمشكلة الكهرباء في غزة، بعد التوصل لتفاهمات لتوريد الغاز للشركة.
وعند بدء عملها قال ملحم انه من المتوقع تنفيذ الخطة مع بداية عام 2023، وسيتم تزويد المحطة من الغاز الموجود في بحر غزة الذي تسيطر عليه سلطات الاحتلال.
مشيرا الى انه سيتم شراء الغاز من السوق لحين استخراج الغاز الفلسطيني من بحر غزة وفقا للاتفاقية التي تم توقيعها مع مصر عام 2021 لتطوير حقل الغاز في قطاع غزة والذي تم اكتشافه في 2000.
السفير القطري محمد العمادي، كان قد أكد أن اللجنة وقعت مذكرة تفاهم مع كل من سلطة الطاقة والموارد الطبيعية وشركة غزة لتوليد الكهرباء، أمس الأحد.
ووقع الاتفاقية مع كل من م. ظافر ملحم رئيس سلطة الطاقة، ووليد سليمان ممثلا عن شركة غزة لتوليد الكهرباء
وأشار العمادي إلى أن المذكرة تتضمن الاتفاق على آليات توريد وشراء الغاز اللازم لتشغيل محطة توليد الكهرباء الوحيدة في غزة.
وستدعم قطر انشاء خط الغاز من الشركة الموردة حتى غزة بتكلفة 60 مليون دولار أمريكي.
وأكد العمادي أنه بموجب الاتفاقية تم الاتفاق على أن تقوم سلطة الطاقة وشركة توليد الكهرباء بزيادة قدرة إنتاج محطة التوليد لتصل إلى 500 ميغا وات كحد أدنى، لتلائم احتياج سكان قطاع غزة المستقبلي من الكهرباء.
المصدر: الحياة برس - صوت فلسطين