الحياة برس - - واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنون، اليوم الثلاثاء، انتهاكاتهم بحق أبناء شعبنا وممتلكاتهم ومقدساتهم.

وفي هذا السياق، أصيب 7 مواطنين بالرصاص الحي خلال مواجهات اندلعت في طوباس ورام الله، واعتقلت قوات الاحتلال 12 مواطناً، وهدمت منزلاً بالخليل و40 منشأة في الاغوار، وجرفت أراضي واقتلعت أشجارا في الخليل والنقب، فيما واصل المستوطنون اقتحاماتهم للمسجد الأقصى.



إصابات وموجهات واقتحامات


في محافظة طوباس والأغوار الشمالية، أصيب 6 شبان بالرصاص الحي، وصفت إحداها بالخطيرة، عقب اقتحام قوات الاحتلال مدينة طوباس، وسط إطلاق كثيف للرصاص، وقنابل الصوت والغاز السام والمسيل للدموع.

وفي السياق، اندلعت مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال، في قرية عاطوف بالأغوار الشمالية، أطلق خلالها جنود الاحتلال قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع.

وفي محافظة رام الله والبيرة، أصيب فتى (17 عاما) برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، خلال اقتحامها مخيم الأمعري.

وفي محافظة القدس، اقتحمت قوات الاحتلال مخيم شعفاط، وانتشرت في شوارعه وأزقته، وأجرت عمليات تفتيش في بعض المنازل، مع تحليق طائرة عسكرية تابعة للاحتلال في سماء المخيم، وبالتزامن اقتحمت قوة أخرى منطقة رأس خميس بالقرب منه.

كما اقتحمت طواقم الضريبة التابعة للاحتلال المحال التجارية، وأتلفت بعض محتوياتها من المواد الغذائية، كما حررت مخالفات ضريبة بحق بعض التجار.

وفي السياق، شرعت سلطات الاحتلال بتركيب أعمدة لوضع بوابة الكترونية في شارع العين ببلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك، وسط انتشار مكثف لقوات وشرطة الاحتلال.

وأفادت مراسلة "وفا" في القدس أن عمالا من جمعية "العاد" الاستيطانية ومن "سلطة الطبيعة" شرعوا بتركيب أعمدة من أجل وضع بوابة الكترونية في شارع العين، بهدف التحكم بحركة أهالي المنطقة، وسط مناوشات اندلعت بين أهالي البلدة وقوات الاحتلال.

وفي محافظة جنين، اقتحمت قوات الاحتلال بتعزيزات عسكرية بلدة فقوعة شمال شرق المحافظة، وشرعت بتصوير المنازل الواقعة بالقرب من جدار الفصل المقام فوق أراضي البلدة، كما كثفت من تواجدها العسكري في محيط بلدتي يعبد وعرابة.

اعتقال 12 مواطناً


اعتقلت قوات الاحتلال في محافظة الخليل، خمسة مواطنين، هم: سليمان جودت بحر، وسعيد محمد محمود العلامي، والأسير المحرر عمار أبو ماريا من بلدة بيت أمر شمال المحافظة، والمواطن عنان موسى الحاج من بلدة حلحول، والمواطن نضال عزات الهروش من بلدة يطا جنوب المحافظة.

وفي محافظة طوباس والأغوار الشمالية، اعتقلت قوات الاحتلال 3 شبان، هم: عمران جواد مسلماني، وعلاء زياد مسلماني، وأدهم عاطف دراغمة، بعد أن داهمت منازل ذويهم في المدينة، وفتشتها. 

وفي محافظة جنين، اعتقلت قوات الاحتلال المواطن محمود حمدان علي ارشيد (60 عاما) ونجله نصر الله، عقب مداهمة منزلهم والعبث بمحتوياته في قرية صير جنوب المحافظة.

وفي السياق، داهمت قوات الاحتلال منزل الأسير مناضل انفيعات وأشقائه في بلدة يعبد، وفتشته، بعد استجواب ساكنيه.

وفي محافظة رام الله والبيرة، اعتقلت قوات الاحتلال الأسير المحرر محمود الدشت (21 عاما)، وأحمد الطوخي، عقب دهم منزليهما في مخيم الأمعري.

وفي محافظة قلقيلية، اعتقلت قوات الاحتلال اعتقلت الشاب شادي محمود جرار من قرية كفر لاقف شرق المحافظة، على حاجز عسكري طيار نصبه الاحتلال على طريق قلقيلية - نابلس.



هدم منازل ومنشآت وتجريف أراضي واقتلاع أشجار


هدمت قوات الاحتلال في محافظة الخليل، منزلا للمواطن محمد بدر الأطرش في منطقة السنداس جنوب المحافظة.

وأوضح صاحب المنزل لمراسلنا، أنه تفاجأ اليوم بقيام قوات الاحتلال بهدم منزله، لا سيما وأنه كان يجهز نفسه مع عائلته المكونة من سبعة أفراد للانتقال إليه.

وأضاف أن خسائر هدم منزله بلغت 370 ألف شيقل، شقاءه طيلة سنوات من عمله في بيع الخضار والفواكه، ليوفر مسكنا لعائلته، التي كانت تستعد هذا الشهر للانتقال إليه.

وفي محافظة طوباس والأغوار الشمالية، اقتحمت قوات الاحتلال خربة ابزيق بالأغوار الشمالية، وشرعت بعمليات هدم واسعة لمنشآت المواطنين.

وقال رئيس مجلس قروي ابزيق عبد المجيد خضيرات ، إن قوات كبيرة من جيش الاحتلال اقتحمت الخربة في ساعات الظهيرة وأعلنتها منطقة عسكرية مغلقة، ومنعت الدخول والخروج منها، وشرعت بعمليات هدم واسعة النطاق.

وأضاف، أن عمليات الهدم طالت خياما ومنشآت سكنية وزراعية لعشر عائلات، وبما لا يقل عن 40 منشأة، مشيرا إلى أن عمليات الهدم ما زالت مستمرة.

وفي أراضي عام 1948، جرفت السلطات الإسرائيلية أراضي زراعية، وأتلفت محاصيل، في منطقة النقع الواقعة شرق تل السبع في النقب المحتل، تحت حماية قوات كبيرة من شرطة الاحتلال.

وأفاد مراسلنا، بأن مواجهات اندلعت في أعقاب عملية التجريف، بين عناصر الشرطة الإسرائيلية والمواطنين، الذين تصدوا للانتهاكات التي تتصاعد بحق أراضيهم، وتمنعهم من الوصول اليها.

وذكر أصحاب الأراضي ، أن السلطات الإسرائيلية تقتحم أراضيهم لليوم الثاني على التوالي، وتشرع آلياتها بعمليات تجريف، تحت حماية الشرطة الإسرائيلية، وتمنعهم من الوصول إلى أراضيهم، وتحاول قمعهم باستخدام العنف.

ويدور الحديث عن 45 ألف دونم في منطقة النقع، التي تضم 6 قرى غير معترف بها من قبل السلطات الإسرائيلية، وهي: بير الحمام، والرويس، والمشاش، والزرنوق، وخربة وطن، والغراء، ويبلغ تعداد المواطنين بهذه البلدات نحو 30 ألف نسمة، وتحاول سلطات الاحتلال اقتلاعهم من أراضيهم وترحيلهم بهدف الاستيلاء عليها، لصالح الاستيطان.

وفي محافظة بيت لحم، اقتلعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، 250 شجرة زيتون في قريتي حوسان وواد فوكين غرب المحافظة.

وقال مدير مكتب هيئة مقاومة الجدار والاستيطان في بيت لحم حسن بريجية إن جرافات الاحتلال جرفت ثلاثة دونمات تقع على مدخل قرية وادي فوكين الرئيسي، واقتلعت 50 شجرة زيتون معمرة تعود للمواطنة حليمة عبد الفتاح الدبس.

وفي قرية حوسان، أفاد رئيس مجلس القروي محمد سباتين،، بأن الاحتلال اقتلع 200 شجرة زيتون في أراضي منطقة "عين الكنيسة" غرب القرية، التي تحيط بها مستوطنة "بيتار عيليت"، وتعود للشقيقين حيدر وحامد عبد العزيز حمامرة.



مستوطنون يقتحمون الأقصى

 اقتحم عشرات المستوطنين بينهم طلاب معاهد توراتية المسجد الأقصى المبارك، تحت حراسة مشددة من قوات الاحتلال الإسرائيلي.

ونفذ المستوطنون جولات استفزازية في باحاته، وأدوا طقوسا تلمودية في المنطقة الشرقية منه، وتلقوا شروحات عن أسطورة "الهيكل المزعوم"، تحت حماية شرطة الاحتلال.

ويتعرض الأقصى يوميا عدا الجمعة والسبت، لاقتحامات المستوطنين بحماية قوات الاحتلال، على فترتين صباحية ومسائية، في محاولة لتغيير الأمر الواقع بالأقصى، ومحاولة تقسيمه زمانيّاً.

فيما تشهد القدس القديمة وبواباتها إجراءات عسكرية مشددة تتمثل بالتفتيش الدقيق للمواطنين والمصلين في الأقصى والاعتداء عليهم.



الاحتلال يستهدف المزارعين والصيادين في دير البلح وغزة


 أطلقت قوات الاحتلال النار صوب مجموعة من المزارعين شرق مدينة دير البلح وسط قطاع غزة، واستهدفت مراكب الصيادين في بحر مدينة غزة.

وأفاد مراسلنا، بأن قوات الاحتلال المتمركزة في أبراج المراقبة والآليات العسكرية خلف الشريط الحدودي شرق مدينة دير البلح، أطلقت الرصاص وقنابل الغاز المسيل للدموع صوب مجموعة من المزارعين الذين حاولوا الوصول إلى أراضيهم الزراعية، إضافة إلى استهداف صيادي العصافير في المكان، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

كما أطلقت زوارق بحرية الاحتلال النار وفتحت خراطيم المياه على مراكب الصيادين وهي على بعد نحو ثلاثة أميال بحرية قبالة بحر منطقة السودانية شمال غرب مدينة غزة، ما أحدث أضراراً في أحد مراكب الصيد دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في صفوف الصيادين الذين اضطروا إلى الخروج إلى شاطئ البحر.

يشار إلى أن الاحتلال يتعمد يومياً استهداف المزارعين في المناطق الزراعية الحدودية شمال وشرق القطاع، إضافة إلى التنغيص على حياة الصيادين في بحر غزة ومنعهم من جلب قوت أطفالهم.

 المصدر: الحياة برس -