الحياة برس - قال امين عام اللجان الشعبية الفلسطينية القيادي الفتحاوي عزمي الشيوخي في بيان صحفي مركزي صدر ظهر اليوم الخميس اننا في المقاومة الشعبية الفلسطينية نصد عدوان المستوطنين وفي نفس الوقت نجدد البيعة والعهد والقسم لسيادة الرئيس محمود عباس ابو مازن وللشهداء وللجرحى وللاسرى في الذكرى 57 لانطلاقة المارد الفتحاوي وانطلاقة الثورة الفلسطينية المعاصرة على الاستمرار في مواجهة جرائم الاحتلال على طريق العودة والنصر والتحرير وان نبقى الاوفياء على العهد والقسم حتى زوال الاحتلال .

واضاف القيادي الفتحاوي عزمي الشيوخي اننا نؤكد ان كل الخيارات مفتوحة امام حركة فتح ومقاومتها الشعبية في الميدان للجم العدوان ومواجهة الاستيطان وجرائم وهجمات قطعان المستوطنين على اهلنا العزل وعلى ارضنا وممتلكاتنا في مناطق وارضي دولتنا الفلسطينية المحتلة عام67 وعاصمتها القدس الشريف .

وقال ان حركة فتح هي قائدة العمل الوطني والنضالي وقائدة المقاومة الشعبية ومواجهة العدوان الاحتلالي الاستعماري على ارضنا وشعبنا وممتلكاتنا ومقدساتنا العربية المسيحية والاسلامية .

وشدد الشيوخي ان كل الخيارات مفتوحة ومتاحة للمقاومة الشعبية الذراع الشعبي والجماهيري والنضالي والكفاحي لحركة فتح ولمنظمة التحرير الفلسطينية في الميدان من أجل الدفاع عن ابناء شعبنا الفلسطيني الذين يتعرضون بصدورهم العارية لهجمات ولجرائم عصابات قطعان المستوطنين الارهابيين بدعم وتبادل ادوار ليل نهار مع جيش الاحتلال الارهابي النازي .

ووجه الشيوخي التحية والتهنئة بالانطلاقة الى فخامة سيادة الرئيس محمود عباس ابومازن والى جماهير شعبنا الفلسطيني في الوطن المحتل ومخيمات اللجوء والشتات بمختلف الوان الطيف السياسي الفلسطيني ولاسرانا البواسل داخل قلاع الاسر والى جراحنا الأبطال ولذوي الشهداء بمناسبة ذكرى إنطلاقة الثورة الفلسطينية الذكرى 57 لانطلاقة حركة فتح ديمومة الثورة وديمقراطية الدولة .
واشار ان فتح صانعة الثورة وثورة المستحيل واول الرصاص واول الحجارة وام الجماهير وهي الاحرص على مشروعنا الوطني وهي الاقدر على قيادة نضال وكفاح شعبنا الى تحقيق الحلم والامل والاهداف الطموحات الوطنية العليا لشعبنا العظيم .

واكد على ان اللجان الشعبية الفلسطينية الوطنية في جميع مواقع المقاومة الشعبية السلمية يجددون العهد والقسم والبيعه والولاء لفخامة السيد الرئيس ابو مازن وللشهداء مؤكدين أن الرئيس ابومازن يصل الليل بالنهار يقاتل ويناضل على مختلف الاصعدة وفي مختلف الجبهات من أجل الحفاظ على إستقلالية القرار الوطني الفلسطيني ومن اجل حماية المشروع الوطني على طريق العودة والنصر والتحرير واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة بعاصمتها الابدية القدس الشريف.


المصدر: الحياة برس