الحياة برس - شارك الآلاف من أبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة بمهرجان إحياء الذكرى الـ 57 لإنطلاق الثورة الفلسطينية وحركة "فتح"، وقد إحتشدت الجموع في ساحة ميدان فلسطين وسط غزة والطرقات المؤدية إليه، في حشد جماهيري مهيب، وهو ما يعد إستفتاءاً شعبياً لإلتفاف الجماهير الفلسطينية حول الشرعية الفلسطينية الثابتة الحقوق الفلسطينية.
وكانت حركة "فتح" قد دعت المواطنين مساء الخميس عبر وسائل التواصل الإجتماعي للمشاركة في المهرجان، وكانت الإستجابة أكبر من المتوقع.
وتحدث عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ورئيسها في المحافظات الجنوبية أحمد حلس في كلمة أكد على أن القيادة الفلسطينية لم ولن تتنازل عن أي حق من حقوق الشعب الفلسطيني، وأنها ما زالت تعمل على كافة المستويات لتحقيق طموحات شعبنا بالحرية والإستقلال.
وأكد حلس بأن حركة فتح ما زالت متماسكة وقوية رغم المكائد التي يحيكها القريب والبعيد ضدها بهدف تمزيقها، مؤكداً أنها لا ترتهن إلا للأجندة الوطنية الفلسطينية، مشيراً إلى أنها تلفظ كل من يتواطئ مع الخارج ويسعى لتمرير الأجندة الخارجية على شعبنا.
وحول الوضع الداخلي والإنقسام المستمر بين شطري الوطن، دعا حلس كافة الفصائل الفلسطينية المنطوية في إطار منظمة التحرير الفلسطينية والفصائل خارجها بالعمل سوياً لإنهاء الإنقسام.
وأكد حلس بأن حركة فتح جاهزة لإنهاء الإنقسام، مؤكداً أن إستمرار الإنقسام هو مصلحة إسرائيلية، ولا يمكن للشعب الفلسطيني تحقيق أي من أهدافه الوطنية إلا بالوحدة.

المصدر: الحياة برس