الحياة برس - قال امين عام اللجان الشعبية الفلسطينية القيادي الفتحاوي البارز عزمي الشيوخي في بيان صحفي صدر ظهر اليوم السبت بمناسبة ذكرى انطلاقة حركة فتح ال 57 : لا صوت يعلو فوق صوت حركة فتح ولا صوت يعلو فوق صوت الشعب الفلسطيني شعب حركة فتح وشعب منظمة التحرير الفلسطينية وان حركة فتح لم ترفع الراية البيضاء ولم تلقي السلاح ولم تترك الجبل ولا تزال حركة فتح على العهد والقسم وهي الاحرص على القضية والمشروع الوطني الفلسطيني على طريق العودة والتحرير وتحقيق النصر واقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة بعاصمتها الابدية القدس الشريف في ظل قيادة رمز الشرعية سيادة الرئيس محمود عباس ابو مازن الثابت على الثوابت الوطنية وحقوقنا الشرعية . 
وشدد ان حركة فتح لا تزال تعمل بكافة الوسائل الكفاحية والنضالية من اجل تحقيق الاهداف الوطنية العليا لشعبنا العظيم وحماية مشروعنا الوطني . 

واضاف ان عام2022 سيكون بعون الله وبنضال شعبنا هو عام كنس المسوطنين والاستيطان وزوال الاحتلال عن ارضنا. 
وقال في الذكرى 57 للثورة يجدد شعبنا العهد والقسم ويؤكد ان فتح ديمومة الثورة والكفاح والمقاومة الشعبية وديمقراطية الدولة والتحرير والنصر الاكيد على طريق النصر والعودة والحرية والتحرير .

وقال ان حركة فتح لم ترفع الراية البيضاء ولم تلقي السلاح ولم تترك الجبل ولم تنزل عن الجبل وحركة فتح هي الموجودة بأداءها وتضحياتها ونضالاتها ومقاومتها الشعبية في الميدان ليل نهار . 
  
وشدد القيادي عزمي الشيوخي على انه اذا اندلعت الانتفاضة الشعبية الجديدة انتفاضة 2022 ردا على هجمات واعتداءات وجرائم عصابات قطعان المستوطنين الارهابيين المدعومين بجيش الاحتلال الاسرائيلي الفاشي فلن يستطيع المستوطنين الخروج من المستوطنات والسير على الطرقات وسيهربون كالفئران الى داخل الخط الاخضر ولن يبقى مستوطن واحد فوق اراضي الدولة الفلسطينية المحتلة عام 67 وعاصمتها القدس الشريف .

وقال الشيوخي صحيح ان الاستيطان وعدد المستوطنين تضاعف مرات بعد عملية السلام التي ادارة حكومات الاحتلال المتعاقبة الظهر لها ولكن القدرة لدى شعبنا على المواجهة والتاثير لحظة اشتعال انتفاضة شعبية فلسطينية جديدة قد تضاعفت ايضا وهناك عوامل قوة لشعبنا اصبحت موجودة غير التي كانت في انتفاضة الحجارة المباركة التي اندلعت نهاية عام 1987 .

واشار قائلا: صحيح ان شعبنا محاصر ولكن لن يستطيع اي مستوطن من الخروج من اي مستوطنة ومغتصبة عبر الطرق الالتفافية وشعبنا وهو محاصر في كنتونات يحاصر جميع المستوطنات والمغتصبات الاستعمارية الاحتلالية بقطع الطرق والتواصل بين هذه المستوطنات وبيوت العنكبوت من خلال الفعل الانتفاضي الشعبي الذي سيكون على امتداد ساحات ارضنا المحتلة عام 1967 بما فيها عاصمتنا القدس الشريف .
  
واكد الشيوخي ان شعبنا اصبح جاهز لخوض انتفاضة شعبية جديدة واسعة النطاق في جميع الاراضي العربية الفلسطينية المحتلة تستمر حتى انهاء الاحتلال وكنس الاستيطان وان حركة فتح جاهزة وجماهير شعبنا مع حركة فتح بخير وبكامل الجاهزية والامكانات والتأثير والعتاد .

واوضح ان شعبنا عظيم وهو شعب التناوب في حمل الراية من جيل الى جيل وشعب الإبداعات النضالية وان شعبنا العظيم قادر على حسم الصراع العربي الاسرائيلي بالتحرر الذاتي من خلال العصيان المدني والتصدي للمستوطنين وطردهم من جميع المستوطنات وازالة الاحتلال واثاره عن ارضنا المحتلة عام 67 اراضي دولتنا الفلسطينية المحتلة وعاصمتها القدس .

واشار الى ان شعبنا متسلح بامكانات كبيرة في الصمود والاصرار والارادة القوية الصلبة وبالعتاد والخبرات التي اكتسبها في الانتفاضات والهبات الشعبية السابقة عبر مراحل النضال الوطني الفلسطيني وسيعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون .

المصدر: الحياة برس