الحياة برس - وجه ذوو الأسرى وفصائل العمل الوطني والمؤسسات الرسمية والشعبية والأمنية، وطلبة الجامعات في محافظة طولكرم، رسالة دعم واسناد للأسير هشام أبو هواش، المضرب عن الطعام منذ 141 يوما.

وحمّل المشاركون في الوقفة التي نظمت أمام مكتب الصليب الأحمر في مدينة طولكرم سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياته، التي أصبحت في خطر شديد، ويتهدده الموت في أي لحظة، مطالبين كافة المؤسسات الحقوقية والإنسانية والصليب الأحمر التدخل العاجل والضغط نحو الإفراج عنه، وإنقاذ حياته.

وحذر مدير نادي الأسير في طولكرم ابراهيم النمر، من خطورة الوضع الصحي للأسير أبو هواش، الذي أصبح يصارع الموت من اجل حريته وكرامة شعبه، رافضا الذل وسياسة الاعتقال الإداري غير الإنسانية وغير القانونية.

وأشار إلى أن الإرادة الصلبة التي يتمسك بها الأسير أبو هواش هي معركة شعبنا، وكل أحرار العالم، ضد الاحتلال الغاشم الذي يمارس إجراءاته الظالمة على شعبنا، والأسرى.

بدوره، قال أمين سر "فتح" إقليم طولكرم إياد الجراد إن وضع الأسير أبو هواش الصحي غاية في الصعوبة، وقد يتعرض لخطر الموت بأي لحظة، مشددا على أن فعاليات طولكرم بفصائلها ومؤسساتها كافة، تقف إلى جانبه في هذه المعركة البطولية.

ووصف إجراءات الاحتلال بحق الأسير أبو هواش وتعنته في الإفراج عنه بأنه "استهداف" للإنسان الفلسطيني، الذي يطالب بحقوقه، وحريته، وتحرير أرضه، واستقلاله، متنكرا لكافة المواثيق الدولية الحقوقية والإنسانية.

وأكد الجراد دعم شعبنا الكامل للحركة الأسيرة بكافة تشكيلاتها، في مواجهة ممارسات الاحتلال والضغط حتى الافراج عنهم.

المصدر: الحياة برس