الحياة برس - أعربت عائلة الأسير هشام أبو هواش، عن شكرها لسيادة الرئيس محمود عباس على جهوده بإنهاء ملف ابنها.

وثمنت العائلة في اتصال هاتفي مع السيد الرئيس، مساء اليوم الثلاثاء، متابعته وتوجيهاته الحثيثة والتي تكللت باتفاق يقضي بالإفراج عن الأسير هشام في السادس والعشرين من شهر شباط المقبل، بعد خوضه إضرابًا عن الطعام لمدة 141 يوما رفضا لاعتقاله الإداري.

من جهته، أشاد الرئيس بصمود أبو هواش في وجه الاحتلال وإجراءاته التعسفية، واصفا إياه بالابن البار للشعب الفلسطيني.

وأكد الرئيس أن قضية الأسرى، على رأس سلم أولويات القيادة الفلسطينية، حتى ينعموا جميعا بالحرية.

المصدر: الحياة برس