الحياة برس - قال امين عام اللجان الشعبية الفلسطينية القيادي الفتحاوي عزمي الشيوخي ان الاجهزة الامنية حماة الدار والديار وصمام الامن والامان للوطن وللقضية وعليها ان تقوم بدورها الحازم دون هواده ولا احد فوق القانون وعلى حركة فتح والفصائل والعشائر رفع الغطاء التنظيمي والعشائري عن مطلقي الرصاص وصناع الفتن .

واوضح ان المؤامرة على ارضنا وشعبنا وحقوقنا الوطنية وعلى قضيتنا وعلى قيادتنا وعلى مشروعنا الوطني كبيرة وعلينا ان نكون حذرين وموحدين مع اجهزتنا الامنية لفرض سيادة القانون والنظام العام .

واضاف ان الفوضى والفلتان في جميع محافظات الضفة الغربية لا يستفيد منه الا الاحتلال وهو مخطط ومبرمج وممول وترعاه جهات لا تريد الخير لشعبنا ولا تريد الخير لقضيتنا بل الهدف اضعاف سلطتنا الوطنية وإظهار ان شعبنا لا يستحق دولة من خلال تقويض عمل ونشاط اجهزتنا الامنية من القيام بدورها على طريق تصفية كافة العناوين والقيادات والرموز الوطنية والامنية لتصفية وجودنا وتصفية قضيتنا .

وقال يجب على جميع المحافظين ان يقوموا بدورهم وبعمل كل ما يلزم لمساعدة ومساندة الاجهزة الامنية للقيام بواجبها الوطني بالتعاون مع اقاليم حركة فتح وفصائل العمل الوطني والشخصيات والقامات الوطنية والعشائرية النظيفة والقيادات الوطنية والاجتماعية المؤثرة من اجل مواجهة ظاهرة الفوضى والفلتان واطلاق الرصاص وكافة الظواهر السلبية بفرض سيادة القانون والنظام العام على الجميع دون تمييز وبدون هواده وان لا يكون احد فوق القانون .

وكشف الشيوخي النقاب عن ان نسبة كبيرة من رجال الإصلاح والقضاء العشائري والشرعي هم جزء اصيل من حالة الفوضى والفلتان بسبب القبض والصرف وكونهم مأجورين وسماسرة يبيعون ويشترون بقضايا الناس وباطراف النزاعات ويفاقمون المشاكل ويصعدونها بدل من انهائها لتحقيق اكبر مصالح مادية من الأطراف المتنازعة بدل من ممارسة الإصلاح النظيف او ترك الاطراف للاحتكام للقانون .

واشار ان تعامل الجهات الرسمية مع بعض تجار وسماسرة الإصلاح والقضاء العشائري والشرعي الماجورين يعطي هؤلاء الشرعية بدل من تحويلهم للقضاء بتهم الفساد والأفساد وإثارة النعرات وصناعة الجرائم والفوضى والفلتان والفتن .

ودعا الشيوخي الجهات التنفيذية والامنية والشرطية المختصة بان تاخذ دورها في تحجيم دور من يقومون بصناعة الفتن باسم اصلاح ذات البين وباسم الدين وهم بعيدين كل البعد عن تقوى الله وعن الدين .

وقال هناك من جهز نفسه بعدة النصب والاحتيال على الناس وربى لحته ولبس القمباز ووضع الحطه والعقال وحمل السبحة واصبح يقول قال الله وقال رسوله وقال ابو بكر وقال عمر وقال عثمان وقال علي والاسلام منه براء .
وشدد على اهمية اعتقال كل من قام باطلاق النار او شارك او خطط او مول اطلاق النار على مقرات الاجهزة الامنية وأفراد المؤسسة الامنية وعلى الاملاك الخاصة والعامة في جنين وغيرها .

وشدد الشيوخي دعوته لابناء حركة فتح وكافة الاحزاب والتنظيمات والعشائر الفلسطينية لرفع الغطاء التنظيمي والعشائري عن مطلقي الرصاص على المقرات وافراد الاجهزة الأمنية وعلى الاملاك الخاصة والعامة .


المصدر: الحياة برس