الحياة برس - استشهد صباح السبت، الشاب أحمد السعدي 21 عاما، بعد اصابته برصاص جنود الاحتلال الاسرائيلي في مخيم جنين بالضفة الغربية المحتلة.
وزارة الصحة، أعلنت إصابة شاب برصاصة في الرأس وأخرى في الصدر، ما أدى إلى استشهاده فور وصوله مستشفى جنين الحكومي.
وأضافت، أن 13 آخرين أصيبوا بالرصاص الحي، بينها إصابتان بالبطن، إحداها لشابة تبلغ من العمر 19 عاما، أدخلتا لغرف العمليات، خلال المواجهات المندلعة مع الاحتلال في المخيم، ونقلوا إلى مستشفى جنين الحكومي ومستشفى ابن سينا، لتلقى العلاج.
وأفادت مصادر محلية بأن قوات كبيرة من جيش الاحتلال اقتحمت مناطق متفرقة في جنين واندلعت على إثرها اشتباكات عنيفة مع المقاومة الفلسطينية التي تصدت للاقتحام.
كما حاصرت قوات الاحتلال منزل عائلة منفذ عملية تل أبيب رعد فتحي حازم في مخيم جنين، وطالبتهم بتسليم أنفسهم عبر مكبرات الصوت.
وكانت قوات الاحتلال قد استدعت والده وأبناءه الثلاثة، لمراجعة مخابراتها في معسكر سالم، ولكنهم رفضوا ذلك.  
حركة الجهاد الاسلامي نعت الشهيد السعدي مشيرة الى انه أحد مقاتلي جناحها العسكري سرايا القدس.

المصدر: الحياة برس