الحياة برس - تنطلق في جامعة برينستون في ولاية نيو جيرسي الأميركية، عملية تصويت حول قرار يطالب ادارة الجامعة بمقاطعة شركة كاتربيلر الأميركية لقيامها بتزويد اسرائيل بمعدات ومركبات تستخدم في ارتكاب جرائم بحق الشعب الفلسطيني.

وسيقرر طلاب الجامعة خلال هذا التصويت الذي يبدأ اليوم الاثنين وينتهي الأربعاء المقبل، إذا كان يجب على جامعة برينستون التوقف عن استخدام معدات البناء التي تصنعها شركة كاتربيلر، كونها تزود الاحتلال الاسرائيلي بمعدات تستخدم في قمع الشعب الفلسطيني.

واجرت الحكومة الطلابية في الجامعة استفتاء في شهر آذار الماضي عما "إذا كان يجب على الطلاب الجامعيين في جامعة برينستون دعوة الجامعة إلى الوقف الفوري لاستخدام جميع معدات كاتربيلر في مشاريع إنشاء الحرم الجامعي الجارية نظرا للدور العنيف الذي تلعبه معداتها في الهدم الجماعي لمنازل الفلسطينيين، وقتل الفلسطينيين وغيرهم من الأبرياء".

وتمت الموافقة على لغة القرار بعد ان صاغته "لجنة جامعة برينستون من اجل فلسطين" وهي إطار من الطلاب والأكاديميين العاملين في الجامعة من المؤيدين للحق الفلسطيني.

وتتابع الصحف المحلية بينها صحيفة المدينة الرئيسية ديلي برينستون الاستفتاء، وقامت يوم الثلاثاء بتغطية تظاهرة شارك بها أكثر من مئتي طالب لدعم التصويت لصالح الاجابة بنعم على الاستفتاء.

وجامعة برينستون هي جامعة خاصة عريقة مشهورة بالأبحاث تقع في مدينة برينستون بولاية نيو جيرسي وتأسست عام 1746 وهي رابع أقدم مؤسسة للتعليم العالي في الولايات المتحدة وواحدة من تسع جامعات أنشئت في عهد الاحتلال البريطاني قبل قيام الولايات المتحدة الأميركية.

وتقدم جامعة برينستون تعليمًا للطلاب الجامعيين والخريجين في العلوم الإنسانية، والعلوم الاجتماعية، والعلوم الطبيعية، والهندسة لما يقرب من 8500، وتضم أكثر من 500 منظمة طلابية.


المصدر: الحياة برس