الحياة برس - أدانت وزيرة الصحة د. مي الكيلة، اعتداء مواطنين، ليلة أمس، على مستشفى محمد علي المحتسب، في مدينة الخليل. 

وذكر مدير المستشفى أن عدد من المواطنين اعتدوا لفظياً وبالضرب على طبيب وممرضين اثنين في قسم الطوارئ، إضافة لتخريب البوابة الرئيسية لقسم الطوارئ وتكسير الزجاج وعدد من الأبواب. 

وقالت وزيرة الصحة ”مراكز العلاج هي ملك عام للشعب، وحق لجميع المواطنين، وإن أي مساس بها وبكوادرها يمثل اعتداءً على حق كل مواطن فلسطيني في العلاج وخروجاً عن عادات شعبناً، ونحن علينا أن نكون داعمين لمؤسساتنا الوطنية بدلاً من الاعتداء عليها“.
 
وأكدت د. مي الكيلة أن مستشفى محمد علي المحتسب يمثل صرحاً وطنياً وداعماً لصمود وثبات أهلنا في المنطقة الجنوبية بمدينة الخليل، رغم محاولات الاحتلال ومستوطنيه واعتداءاته اليومية على أهلنا في تلك المنطقة.

وأضافت د. الكيلة ”هذه الاعتداءات جريمة يحاسب عليها القانون، مؤكدة أن الوزارة ستتخذ جميع الإجراءات اللازمة لردع ومحاسبة كل من يحاول الاعتداء على أبناء شعبنا من الكوادر العاملة في القطاع الصحي، ومؤسساتنا الصحية".

المصدر: الحياة برس