الحياة برس - نظمت الجالية والشبيبة الفلسطينية في روما ولاتسيو اعتصاما لمناصرة ودعم الحركة الأسيرة الفلسطينية في السجون الإسرائيلية، وذلك في ساحة كنيسة سانتا ماريا ماجوري وسط العاصمة الإيطالية روما، بحضور حشد من أبناء الجاليات الفلسطينية والعربية ومناصري فلسطين.

وطالب المشاركون المجتمع الدولي بجميع منظماته وهيئاته الدولية بالوقوف إلى جانب الأسرى والتحرك الجاد لإطلاق سراحهم خاصة المرضى وكبار السن منهم والنساء والأطفال.

وأعربوا عن رفضهم وإدانتهم لسياسات الاحتلال الإسرائيلي بحق أبناء شعبنا الفلسطيني لا سيما في مدينة القدس المحتلة وحي الشيخ جراح، منددين بسياسات النفاق والمعايير المزدوجة التي يمارسها المجتمع الدولي بحق الشعب الفلسطيني وقضيته الوطنية العادلة.

وأكد المعتصمون حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة، مطالبين أحرار العالم بدعم نضال شعبنا لنيل حريته واستقلاله، والضغط على دولة الاحتلال الإسرائيلي لإجبارها على احترام قرارات الشرعية الدولية.

ورفع المشاركون علم فلسطين، ورددوا الهتافات والشعارات المطالبة بحرية وكرامة الأسرى، والتي تدين ممارسات سجون الاحتلال بحقهم.


المصدر: الحياة برس