الحياة برس - قال عضو الكنيست الإسرائيلي المتطرف إيتمار بن غفير، أنه حان الآن الوقت المناسب لبناء كنيس يهودي داخل باحات المسجد الأقصى المبارك.
جاء ذلك بعد مشاركة بن غفير في الإقتحامات التي نفذتها مجموعات كبيرة من المستوطنين لباحات الأقصى صباح الخميس، بعد توقف دام ما يقارب 13 يوماً بسبب الأيام العشر الأواخر من شهر رمضان وأيام عيد الفطر التي تشهد تواجداً فلسطينياً كبيراً داخل الباحات.
ورغم تحذيرات فلسطينية وعربية من تجدد إقتحامات المستوطنين للأقصى، إلا أن سلطات الإحتلال سمحت للمستوطنين بالعودة لهذا الأمر، وتنفيذ جولات إستفزازية داخل باحاته.
ويخشى الفلسطينيون والمسلمون من مساعي إسرائيلية لفرض التقسيم المكاني والزماني في الأقصى كما حدث في الحرم الإبراهيمي في الخليل.

المصدر: الحياة برس - وكالات