الحياة برس - استهجن أمين عام لجان المقاومة الشعبية الفلسطينية القيادي في حركة "فتح" عزمي الشيوخي، تنظيم ما يسمى بـ "حراك المعلمين الموحد في الضفة الغربية" وقفات أمام كل مديريات وزارة التربية والتعليم في محافظات الضفة للمطالبة للاستجابة لمطالب المعلمين في ظل الحديث عن عودة جديدة للاحتجاجات.
ورأى الشيوخي بأن هذه الخطوات تأتي وفقاً لأجندات حزبية تهدف بالإضرار بالساحة الفلسطينية والمسيرة التعليمية وحرف البوصلة عن مواجهة الإحتلال، في ظل استمرار الهجمة الإسرائيلية على شعبنا، وتعمل على إضعاف الجبهة الداخلية.
منوهاً إلى أن عدداً من المعلمين يعملون في مهن أخرى بعد الدوام الرسمي ويعد هذا مخالفاً للقانون الأساسي الفلسطيني، مشيراً لضرورة تحملهم المسؤولية الوطنية في ظل ما تمر به الحكومة الفلسطينية من قرصنة إسرائيلية لأموال المقاصة لالتزامها بدفع أموال ورواتب أهالي الشهداء ومخصصات الأسرى.
داعياً من يعملون على تحريض وتحريك تلك الوقفات والاحتجاجات من خارج الضفة الغربية للنظر إلى المحافظات الجنوبية "قطاع غزة" التي يحصل موظفيها على 60% من رواتبهم منذ سنوات، ولم يتحرك أحد للحديث عن ذلك، حسب قوله.
يشار إلى أن رئيس الوزراء محمد اشتية تحدث في اجتماعه الوزاري الأسبوع الماضي عن هذه القضية ووعد بتنفيذ كل ما أتفق عليه مع اتحاد المعلمين وغيرهم عندما تتمكن الحكومة من ذلك وانتهاء الأزمة المالية التي تسبب بها الإحتلال باحتجازه جزء كبير من أموال المقاصة، بالإضافة لانقطاع الدعم الخارجي منذ ما يقارب 4 سنوات.




calendar_month12/02/2023 06:10 pm