الحياة برس - أكد قانون اسرائيلي جديد على وحدة مدينة القدس ومنع تقسيمها في أي تسوية مستقبلية.


وصادقت اللجنة الوزارية الاسرائيلية لشؤون  التشريع الاحد على هذا القانون.


وينص القانون الذي قدمه حزب البيت اليهودي على ضرورة توفر غالبية من 80 عضو كنيست لدعم أي خطة لتقسيم القدس ومنح جزئها الشرقي للفلسطينيين.


ونقل عن زعيم الحزب "نفتالي بينيت" قوله إن القدس نجت من كارثة تقسيم إبان حقبة رئيس الوزراء الأسبق إيهود أولمرت، مشيراً إلى أن القانون يمنع تقسيم القدس مستقبلاً ويحافظ عليها تحت السيادة الإسرائيلية.


ويدور الحديث عن قانون أعد سلفاً لعرقلة أي مفاوضات مستقبلية حول مستقبل القدس، ومن المستحيل توفر غالبية 80 عضو كنيست يدعمون منح شرقي القدس للفلسطينيين، في حين يحتاج القانون إلى عرضه على الكنيست للتصويت بالقراءات الثلاث حتى يصبح نافذا.

يذكر أن خلافات وقعت بين حزب البيت اليهودي والليكود سابقا، منعت تمرير المشروع قبل الاتفاق بينهما على إجراء تعديلات تتعلق ببعض مواد القانون بشأن سيادة بعض المناطق في القدس وخضوعها لبلديات محلية.