الحياة برس - حذر رئيس الحكومة الفلسطينية رامي الحمد الله خلال افتتاحه محطة معالجة الصرف الصحي شمالي قطاع غزة اليوم الثلاثاء من المؤامرة ضد المشروع الوطني كبيرة، مطالبا حركة حماس بعدم السماح بتمريرها.

وقال الحمد الله: "ما حدث اليوم من تفجير ثلاث سيارات في موكبنا أثناء عبورنا إلى قطاع غزة سيزيدنا إصرارا ولن يمنعونا عن مواصلة الطريق نحو الخلاص من الانقسام، وسأرجع لغزة مرارا وتكرارا".

وأضاف الحمد الله أن المؤامرة كبيرة ومحاولة فصل قطاع غزة عن الضفة والقدس العاصمة يجب ألا تمر، وتابع "نقول لإخواننا في حماس يجب ألا نسمح لهذه المؤامرة أن تمر".

ووجه خطابه للمجتمعين في البيت الأبيض حول موضوع غزة، قائلا: "نحن نقول لمن يعتقد المؤتمرات هناك لن يمر أي مشروع إلا من خلال الحكومة الشرعية، وهذه المشاريع ننظر لها بعين الريبة وهي مشاريع سياسية".

وقال: "اليوم يعقد اجتماع في واشنطن.. نحن لسنا ضد أي مشروع لقطاع غزة، لكن يجب أن يمر من خلال الحكومة وألا يرتبط بأي مشروع سياسي".

وأكد رئيس الحكومة التزامهم بتوفير كل خدمة أساسية وطارئة وتنفيذ المشاريع التطويرية لتوفير الحياة الكريمة التي تستحقها غزة.

ووصف غزة بأنها حامية الهوية والقضية ولا يمكن أن تقوم دولة فلسطين إلا والقدس عاصمتها وغزة قلبها النابض، وجدد مطالبة حماس بالتمكين الفاعل والشامل للحكومة بما يشمل عودة الموظفين القدامى والتمكين من الجباية والتمكين الأمني للشرطة والدفاع المدني وتمكين السلطة القضائية.

--------------