الحياة برس - ادانت حركة حماس جريمة استهداف موكب د.رامي الحمد الله، معتبرة هذه الجريمة جزءًا لا يتجزأ من محاولات العبث بأمن قطاع غزة، وضرب أي جهود لتحقيق الوحدة والمصالحة، وهي الأيدي ذاتها التي اغتالت الشهيد مازن فقها وحاولت اغتيال اللواء توفيق أبو نعيم.

واستهجنت حركة حماس ما وصفته بـ"الاتهامات الجاهزة" من الرئاسة للحركة، والتي تحقق أهداف المجرمين.

وطالبت حماس الجهات الأمنية ووزارة الداخلية بفتح تحقيق فوري وعاجل لكشف كل ملابسات الجريمة ومحاسبة مرتكبيها وتقديمهم للعدالة.

واكد المتحدث باسم الداخلية في غزة اعتقال عدد من المشتبه بهم بتفجير موكب الحمدلله مؤكدا ان التحقيقات جارية للوصول الى مدبري التفجير.

--------------